موقع رجيم
باب ناين: موقع اختبار الذكاء العالمي IQ قم بتجربته الان.

احدث المقالات

الإمساك المزمن

تعرف على مخاطر سمنة البطن

تعرف على فوائد ومخاطر النوم

بعض الأطعمة التي تقلل من نشاط الغدة الدرقية

كيف تجعلين الشفاه ممتلئة بالطرق الطبيعية؟

كيف يستخدم الشاي الأخضر في التخلص من الحموضة؟

مسببات الأمراض المعدية وكيفية التغلب عليها

المخاطر الصحية الناتجة عن السمنة

تخلص بنفسك من رائحة الفم الكريهة

كيفية التغلب على آلام الصداع النصفي

كيفية ضبط نسبة السكر عند الأطفال

كيف يعمل الجهاز المناعي؟

ما هي أضرار السعال على الحامل؟

تأثير شرب الخمر على أجهزة الجسم

فوائد وأضرار الزنجبيل

كيف يشعر مصابي الغيبوبة بالأشخاص حولهم


من المؤكد طبيعا أن مصابي الغبيوبة لا يفقدون إحساسهم بشكل تام بمن حولهم، بل أنهم يظلوا قادرين على الشعور تجاه العديد من المتغيرات الطارئة أثناء فترة غيابهم عن الوعي، والآن سنتحدث عن أهم أسرار الغيبوبة مع الشرح.

هل تبادر إلى ذهنك يوماً ما العديد من الأسئلة التي تدور حول ما يحدث للإنسان حين فقدانه للوعي؟ ،هل بإمكانه سماع الأشخاص الذين يحبهم كما يأتي بالأفلام؟ ،هل يستطيع الإنسان أثناء فترة الغيبوبة بالتفكير؟ ،هذا ما سنتناول الحديث عنه.

كل ما يتعلق بحالة الغيبوبة من الناحية الطبية:

أولا معنى الغيبوبة:

تتعد معاني الغيبوبة، لذا إضطر العلماء والأطباء بوقتنا الحالي تقسيم الغيبوبة لأربع حالات، وهم:

أولا غيبوبة الوعي المشلول:

تمتاز تلك الحالة بندرة من عانوا منها، وفيها يكون المريض بكامل وعيه، وبكامل قواه الشعورية والعقلية، فهو يسمع ويشعر ويفهم، ولكنه مشلول بشكل نام، هذا الشلل سببه وجود أضرار بالدماغ نتيجة التعرض لحادثة، أو الخروج من حالة غيبوبة طويلة، فالمريض بتلك الحالة لا يقوى على الحركة أو الحديث، أو عمل إيماءات الوجه، فهو أشبه بروح دون جسد.

ثانيا غيبوبة فقدان الوعي بحد أدنى:

وتلك الحالة يكون المصاب فيها واعيا بصورة ضئيلة، فهناك من يمكنه أن يبتسم، أو أن يقوم بالضغط على يد من بجواره، كل تلك الحركات حركات إرداية، ولكن لنفس الوقت يكون المريض غير ممتلكاً لوعيه بشكل كامل، كي يتمكن من التعبير عن حاجته، أو يمارس حياته بشكل طبيعي، وأغلب مصابي هذا النوع يكونوا بمرحلة الشفاء من غيبوبة طويلة.

ثالثا: الغيبوبة ذات الوعي الظاهري:

في حال إستمرار الغيبوبة لوقت طويل، فإن جسده يعطي ردة فعل إنعكاسية بشكل لا إرادي، حيث تبدو عين المصاب وكأنها مفتوحة أو نصف مفتوحة، حتي يخيل لمن أمامه بأنه في مرحلة ما بين الإستيقاظ والنوم، وتستمر تلك الحالة لوقت طويل قد يصل لعام وأكثر وبهذه الحالة تسمى غيبوبة دائمة، إن لم تتخطى العام فهي غير دائمة.

وقد يتحسن المصاب بعد وقت طويل، يمتد لسنين وشهور، فيستيقظ المريض ويجد أنه قد نام أعوام، أو قد يموت أثناء فترة الغيبوبة، ولكن  تحرص المستشفيات على رعاية مرضى هذه الحالة، لأنه يكون حي ولكن غير واعي، وهناك أمل أن يستيقظ مرة أخرى.

رابعا غيبوبة فقدان الوعي بشكل تام:

وهي الحالة التي يفقد فيها مصاب الغيبوبة الوعي بشكل تام، فلا يمكن إيقاظه بأي من الطرق التقليدية، وهذه الحالة مؤقتة، قد تستمر من يوم لبضعة أسابيع.

الشئ الذي يتوقف عليه شفاء المريض:

يُرجع الأطباء قدرة الشفاء من الغيبوبة أو عدمها لثلاثة أسباب، أولهم عمر المصاب، وثانيهم سرعة شفاء المناطق التي تكون شبه متضررة بالدماغ، ثالثا الوقت الذي قضاع المريض بغيبوبته، فكلما زاد وقت الغيبوبة، فكلما قلت فرص الشفاء، وازادت معها فرص بقاء المريض بغيبوبته لمدى الحياة.

الحلول الطبية التي يقدمها الطب:

هناك الطريقة التقليدية، التي يستعين بها الأطباء حين كشفهم على مصابي الغيبوبة، ولكنها طريقة غير فعالة، وهي أن يطلب الطبيب من المريض أن يضغط على يد طبيبه إن كان يعي كلامه، ولكنها تفشل في أغلب الأحيان، إذ أن هناك الكثيرين الذين يعون الكلام، ولكنهم فاقدين القدرة على تنفيذ المطلوب.

وهناك طريقة التصوير المغناطيسي لنشاط دماغ المصاب، حيث يتحدث الطبيب مع المريض كي يساعده على تماثل الشفاء، فبتلك الطريقة بإمكان العلماء إختراق الحاجز الموجود ما بينه وبين مصابي الغيبوبة، بحيث يتوصولون لفهم أعمق ومعرفة إحتياجاتهم، فهذه الطريقة تساعد بشكل أكبر على الشفاء سريعاً، وقد لقت هذه الطريقة نجاح كبير مع كثير من الحالات.