بحث علمي يؤكد زيادة تلوث الهواء في كوريا بسبب الألعاب النارية في الصين

مقالات
بحث علمي يؤكد زيادة تلوث الهواء في كوريا بسبب الألعاب النارية في الصين

قال تقرير صادر عن المعهد الكوري لعلوم المعايير، إن كثافة الغبار الدقيق في الأجواء الكورية وأيضا كثافة البوتاسيوم، الذي يستخدم كعامل مؤكسد في الألعاب النارية، قد زادت بمقدار 7 أضعاف مقارنة بالأوقات العادية. جاء ذلك في بحث أجراه المعهد حول أسباب زيادة التلوث في الهواء في كوريا، وهو ما يثبت أن السبب الرئيسي في ذلك هو التلوث القادم من الصين. 
وقد ظلت الصين تعاني من ضباب ودخان كثيف بسبب مهرجانات الألعاب النارية الكبيرة التي تقام في موسم الربيع من كل عام. 
وفي الثامن والعشرين من شهر يناير في العام الماضي الذي صادف عيد الربيع في الصين، زادت مستويات الغبار الدقيق في الأجواء في بكين بمقدار 25 ضعفا بالمقارنة مع معايير منظمة الصحة العالمية، وبعد مرور يومين من ذلك ارتفعت كثافة الغبار الدقيق في كوريا بضعفي مستوى الأوقات العادية. 
وقال الفريق العلمي الكوري إنه تبين من خلال الملاحقة العكسية لتيار الهواء في ذلك الوقت أن الرياح اتجهت مباشرة إلى شبه الجزيرة الكورية من العاصة الصينية ومنطقة منشوريا، مما يثبت تأثير الغبار الدقيق القادم من الصين باستخدام الألعاب النارية في عيد الربيع الصيني، على تلوث الهواء في كوريا.
ويقدر الخبراء أن ما بين 30% و50 % من الغبار الدقيق في كوريا يأتي من الصين.
لكن السلطات الصينية ظلت تنفي ذلك وتقول إنه لا توجد أدلة على هذه الادعاءات.
وأعرب الفريق البحثي الكوري عن أمله في أن تسهم نتيجة بحثه في التعاون مع الصين من أجل تخفيض الغبار الدقيق في منطقة شمال شرق آسيا.