«شوبارد كلاسيك رالي – دبي» يُحقق نجاحاً باهراً

مقالات

أقيمت للمرة الأولى في دولة الإمارات فعاليات الدورة الأولى من سباق شوبارد كلاسيك رالي– دبي الذي امتدت فعالياته على يوميّ 10 و11 نوفمبر، اللذين شهدا المنافسة الصعبة التي مثّلت اختباراً قاسياً لمهارات القيادة والتوقيت.

نظمت شوبارد هذا السباق بالتعاون مع شركائها في شركة «أحمد صديقي وأولاده» وشركة «إعمار العقارية»، وشارك فيه ستون هاوياً من هواة السباقات الذين أتوا من دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج وأوروبا والولايات المتحدة، كما شارك أيضاً في هذا السباق الرئيس الشريك في دار شوبارد، كارل – فريدريك شوفوليه، باعتباره متسابقاً ماهراً وشغوفاً باقتناء السيارات الكلاسيكية، ورافقه المتسابق الأسطوري جاكي إكس.

انطلق السباق في 10 نوفمبر بدءاً من برج خليفة، بـ 30 فريقاً بسياراتهم الكلاسيكية التي تضم المتسابقين ومساعديهم على مسار السباق الحافل بالتحديات متجهين نحو الإمارات الشمالية مروراً بالشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة. وتضمن مسار السباق في اليوم الأول محطتي توقف؛ فكانت المحطة الأولى في حصن حتّا، أما المحطة الثانية فكانت عند مركز المليحة الأثري في الشارقة الذي يقع ضمن منطقة المليحة الزاخرة بالآثار والمعالم التاريخية.

اتّبع مسار السباق في اليوم الثاني طريقاً مختلفاً فتوجه نحو رأس الخيمة مشتملاً على العديد من محطات التوقف التي تسلط الضوء على مجموعة من الروائع الطبيعية في الإمارة مثل قمة جبل جيس؛ أعلى قمة في الإمارات، والتي تعتبر أهم مركز لسياحة المغامرة في الشرق الأوسط.

تكريم الفائزين خلال حفل عشاء ختاميّ

أقيم حفل العشاء الختامي في فندق أرماني دبي، حيث قام الرئيس الشريك في شوبارد، كارل- فريدريك شوفوليه والمتسابق الأسطوري الفذ، جاكي إكس بتكريم الفائزين. حصل المتسابق ومساعده ضمن الفريق الفائز بالمركز الأول على ساعة (L.U.C Time Traveler One – Time of the desert) ذات الإصدار المحدود. فقد تم إنتاج هذه الساعة بإصدار يقتصر على 20 ساعة فقط مع ميناء ساحر بلون رمال الصحراء يستحضر إلى الأذهان الكثبان الرملية الذهبية التي تتألق تحت شمس الإمارات العربية المتحدة. وتعتبر هذه الساعة بلمساتها النهائية الاستثنائية أداة لا غنى عنها للرجال الإماراتيين الذين يسافرون حول العالم.

كما تم تقديم الجوائز للفريقين الفائزين بالمركزين الثاني والثالث، بالإضافة إلى تكريم الفائزين ضمن فئتين خاصتين: فئة «روح السباق»، وفئة «أفضل سيارة كلاسيكية».

وفي تصريح له عن الدورة الأولى من هذا السباق، قال كارل- فريدريك شوفوليه: «من المذهل حقاً رؤية مدى حيوية مشهد السيارات الكلاسيكية في الشرق الأوسط. فعشاق جمع السيارات في المنطقة يتميزون بقدر كبير من الشغف والاطلاع في هذا المجال، بما لا يقل عن نظرائهم في بقية أنحاء العالم. وتفخر شوبارد بتنظيم هذا السباق للسيارات الكلاسيكية في الإمارات العربية المتحدة، ونأمل أن يقام بشكل منتظم ليحتل مكانة مميزة على الصعيدين الإقليمي والعالمي ضمن تقويم سباقات السيارات الكلاسيكية».

وفي تعليق له على هذا السباق قال محمد عبد المجيد صديقي، المدير التنفيذي للقسم التجاري في مجموعة صديقي القابضة: «إن سباق شوبارد كلاسيك رالي– دبي يعكس شغف علامة شوبارد وتقديرها للصناعة الدقيقة والحرفية المتقنة. وقد تمكن هذا السباق الرائع من استقطاب فئة من عشاق الآليات الميكانيكية والمولعين بالجمال الرفيع. وإذ تجمعنا شراكة طويلة الأمد مع شوبارد».

ومن جانبه، قال أحمد المطروشي، العضو المنتدب لشركة إعمار: «كان انطلاق هذا السباق واستضافة فعالياته الختامية ضمن مشروع وسط مدينة دبي بمنزلة تأكيد على التزام شركة إعمار بدعم الفعاليات عالمية المستوى التي تعزز الشعور بالفخر والاعتزاز لدى شعبنا. وقد برز هذا السباق من خلال المشاركة الكبيرة لعشاق السيارات الكلاسيكية، وبدورها تمتلك شركة إعمار أيضاً الشغف ذاته بالسيارات الكلاسيكية، وهو ما دفعها إلى المشاركة في الاحتفاء بهذه السيارات الأنيقة». وأكد هيثم مطر، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، «إن جبل جيس مكان مفضل لسائقي السيارات نظراً إلى تعدد منعطفاته الحادة والمناظر الخلابة التي يمكن رؤيتها من قمته لاسيما أنها أعلى قمة في الإمارات. وتزخر الإمارات بالكثير من المنتجعات والفنادق الفاخرة، فضلاً عن التجربة الفريدة التي توفرها بفضل شريطها الساحلي الممتد على مسافة 64 كم وصحاريها. فالمغامرة على جبل جيس وحدها تتماشى مع روعة سباق شوبارد للسيارات الكلاسيكية المرموق».

وبالحديث عن شراكة ميشلان في هذا الحدث، أوضح داود حلمي، المدير التجاري لشركة ميشلان في دول الخليج: «يسرنا أن نشارك مع شوبارد في أول سباق للسيارات الكلاسيكية في دبي. ونظراً إلى تاريخ ميشلان في تطوير الإطارات لما يزيد على 120 عاماً، فهي ملتزمة بالحفاظ على مجمل تراث صناعة السيارات».

وصرّح أسيل ياسين، المدير التنفيذي في مجموعة توميني للسيارات الكلاسيكية، صاحبة صالة العرض الراقية للسيارات الكلاسيكية الراقية في دبي، وأحد المشاركين في سباق شوبارد: «هذا السباق يجسد حدثاً رئيسياً ومميزاً يسهم في تعزيز الشغف بالسيارات الكلاسيكية هنا في منطقة الخليج. ونأمل أن تتبعه العديد من الفعاليات الأخرى المتعلقة بالسيارات الكلاسيكية في المستقبل القريب».