وفاة 17 شخصا في الكونغو مع تأكيد تفشي «الإيبولا»

امراض وعلاجات

وفاة 17 شخصا في الكونغو مع تأكيد تفشي «الإيبولا»

توفي 17 شخصا في جمهورية الكونغو الديموقراطية جراء وباء ايبولا، حسبما أعلنت وزارة الصحة أمس الثلاثاء، واصفة تفشي الفيروس مجددا بأنه «حالة طوارئ للصحة العامة ذات تاثير دولي».

وأعلنت الوزارة أنها تبلغت اعتبارا من 3 مايو تسجيل «21 حالة إصابة بحمى مصحوبة بعوارض نزف و17 حالة وفاة» في إقليم الاستواء.

وهي تاسع موجة تفشي للوباء في الكونغو الديموقراطية منذ 1976 عندما كشف فريق طبي بلجيكي للمرة الأولى وجود فيروس ايبولا في البلاد التي كان تدعى زائير.

وفي جنيف أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الفحوص المخبرية أكدت وجود فيروس إيبولا في اثنين من أصل خمس عينات أخذت من المرضى.

وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان إنها «تعمل مع حكومة الكونغو الديموقراطية لتعزيز عملياتها وحشد الدعم الطبي استنادا الى نموذج ناجح في التصدي لتفش مماثل في 2017».

مستندات لها علاقة