ألكسندر شميدت لـ «الراي»: «Overseas»… أناقة وتنوّع وروح البساطة

مقالات
للمرة الأولى تنتج «Vacheron Constantin» إصداراً خاصاً من الساعات حول العالم وهذا يوضح مدى أهمية منطقة الشرق الأوسط بالنسبة إلينا

كل ساعة من مجموعة «Overseas» ليست واحدة… بل هي في الواقع ثلاث ساعات ويمكن أن تأخذ شكلاً جديداً في غضون ثوانٍ من خلال تغيير سوارها

نؤمن بأن زبائننا في المنطقة يعشقون السفر والترحال حول العالم ويتمتعون بعقول شابة… ما دفعنا لتطوير المجموعة الحصرية

دائماً نستخدم الذهب والجلد الطبيعي بما في ذلك جلد التماسيح الذي يوفّر الأناقة والراحة

«تتميز مجموعة ساعات Overseas بالأناقة والتنوّع وروح البساطة، ما يجعلها جديرة بأن تكون رفيقة لنمط الحياة اليومي لكل واحد من زبائننا»… هذا بعض مما وصف به ألكسندر شميدت، بصفته مدير العلامة لدار الساعات السويسرية «Vacheron Constantin» في الشرق الأوسط، المجموعة الجديدة من الساعات التي تمّ طرحها أخيراً خصيصاً لمنطقة الشرق الأوسط، وذلك خلال حواره مع «الراي».

شميدت أشار خلال الحوار إلى أنها مجموعة خاصة بمنطقة الشرق الأوسط وتصاميمها مستوحاة من روح المنطقة وتتوافر بالكويت في متاجر شريكهم شركة «أحمد يوسف بهبهاني»، موضحاً أن الرسم الرئيسي لهذه المجموعة هو بمثابة دعوة إلى السفر والترحال، كفكرة تعتمد على مفهوم الاستكشاف كتجربة حياتية تعتمد على التعرف على الأماكن المختلفة والإلمام بثقافات شعوبها، مشيراً إلى أنهم باتوا يمتلكون زبائن يتميزون بالتفرد في أساليبهم ويعيشون حياتهم بعيداً عن القواعد الروتينية سواء كانوا في المكتب أو على الشاطئ أو حتى في الطائرة، موضحاً أن سبب اختيارهم لمنطقة الشرق الأوسط نابع من إيمانهم بأن الزبائن فيها يعشقون السفر والترحال حول العالم ويتمتعون بعقول شابة.

شميدت أشار إلى أن المجموعة بها ساعتان، إحداهما رجالية تمتاز باللون البني على القرص بطبيعة الحال بواقع 7 درجات متنوعة منه، وأخرى نسائية تحمل المفهوم التصميمي نفسه الذي يعتمد على آلية حركة بسيطة ولكن بأسطح مختلفة ودرجات مختلفة من اللون البني مع فصوص صغيرة من الماس وسوار مصنوع من الذهب، هذا إلى جانب أمور أخرى عديدة في ما يأتي تفاصيلها.

• حدثنا عن المجموعة الجديدة من ساعات «Overseas» التي أطلقت أخيراً؟

– هي مجموعة خاصة بمنطقة الشرق الأوسط وتصاميمها مستوحاة من روح المنطقة وتتوافر بالكويت في متاجر شريكنا شركة «أحمد يوسف بهبهاني»، وهي عبارة عن ساعتين قمنا بطرحهما لزبائننا المنفتحين على فكرة السفر وعلى مفاهيم التنوع والابتكارية، حيث إنهم كثيرون هنا في منطقة الشرق الأوسط، لذلك لن يتمكن أي واحد من كل زبائننا حول العالم من الحصول على ساعة من المجموعة سوى خلال تواجده في منطقة الشرق الأوسط.

• وما الذي يميز هذه المجموعة بصورة عامة؟

– تتميز «Overseas» بالأناقة والتنوّع وروح البساطة، ما يجعلها جديرة بأن تكون رفيقة لنمط الحياة اليومي لكل واحد من زبائننا، حيث إن الرسم الرئيسي لهذه المجموعة هو بمثابة دعوة إلى السفر والترحال، لكن هذا لا يعني بالضرورة السفر الجغرافي الفعلي، بل تعني السفر كفكرة تعتمد على مفهوم الاستكشاف كتجربة حياتية تعتمد على التعرف على الأماكن المختلفة والإلمام بثقافات شعوبها، بحيث نضع في اعتبارنا الزبائن الذين يمكن أن يشتروا ساعات مجموعة «Overseas».

• هل تعتقد أن زبائنكم يمتلكون سمات معينة؟

– في الواقع قد أصبح لدينا زبائن يتميزون بالتفرد في أساليبهم ويعيشون حياتهم بعيداً عن القواعد الروتينية سواء كانوا في المكتب أو على الشاطئ أو حتى في الطائرة، وهؤلاء عندما يبحثون عن ساعة ما، فإنهم يريدون ساعة ترافقهم في أسلوب حياتهم اليومي وفي الوقت ذاته تصبح إكسسوارات، وهو الأمر الذي قمنا من خلاله بتطوير تصاميم ساعات مجموعة «Overseas» التي جمعت بين الأناقة والكلاسيكية المصممة ذات المذاق الابتكاري.

• ولماذا اخترتم زبائن الشرق الأوسط لتقديم هذه المجموعة لهم؟

– لأننا نؤمن بأن هؤلاء الزبائن – كما ذكرت – يعشقون السفر والترحال حول العالم ويتمتعون بعقول شابة، وهو الأمر الذي ينتشر سواء بين الرجال والنساء، وهكذا فإن ما دفعنا إلى تطوير هذه المجموعة الحصرية هو أننا لاحظنا وجود كثير من هذه النوعية من الزبائن هنا في المنطقة، لذلك قررنا أنا نصنع لهم شيئاً مستوحى من روح المكان سواء من ناحية التصميم أو لناحية الألوان.

• إحدى تلك الساعتين صنعت من الذهب… لماذا؟

– السبب يكمن في أننا استوحينا فكرتها من قوة أشعة الشمس التي توجد بغزارة في منطقة الشرق الأوسط.

• والساعة الأخرى مائلة إلى اللون البني؟

– هذا صحيح أن لونها بني، لكنه ليس درجة واحدة من ذلك اللون، بل درجات متنوعة مستلهمة من لون رمال الصحراء، التمر والجمال وجدران النباتات، كذلك ألوان التوابل التي تباع في أسواق المنطقة إلى جانب ألوان عيون كثيرين من سكان المنطقة، ومن ذلك كله قمنا بتجميع جميع درجات اللون البني هذه مع ألوان الذهب في مجموعتنا.

• هل الساعتان هما للرجال فقط؟

– هناك ساعة رجالية وأخرى نسائية، ففي الساعة الرجالية تمتاز باللون البني على القرص بطبيعة الحال بواقع 7 درجات متنوعة منه، وإذا دققت النظر على مركز قرص الساعة ستلاحظ أن الزينة تشبه أشعة الشمس، حيث يبدو الأمر وكأن الشمس تشرق من مركز قرص الساعة، ثم تلاحظ زخرفات إضافية كلما ابتعدت عن المركز بدرجات متنوعة من اللون البني وصولاً إلى المحيط الخارجي، علاوة على درجات مختلفة من اللون البني على عقارب الساعة. وفي النهاية، فإن كل هذا ليس الهدف منه فقط هو الجمع بين 7 درجات من اللون البني، بل إنه عندما ترتدي الساعة يصبح لديك هذه الانعكاسات اللونية الحيوية التي تعكس وتعبّر عن ألوان الشرق الأوسط. وفضلاً عن ذلك، ستجد غلاف الساعة المطلي بالذهب لكن بدرجات مختلفة من ألوان الذهب كذلك.

• وماذا إذاً عن الساعة النسائية؟

– قمنا بتطبيق المفهوم التصميمي نفسه الذي يعتمد على آلية حركة بسيطة، ولكن بأسطح مختلفة ودرجات مختلفة من اللون البني مع فصوص صغيرة من الماس وسوار مصنوع من الذهب، ولكن أيضاً بإمكانك إزالة هذا السوار في غضون ثوانٍ لتضع مكانه سواراً من الجلد أو غيره، حيث إن جميع ألوان السوارات تتناغم مع ألوان ساعتي المجموعة.

• ما تفسير أن كل ساعة من «Overseas» تمثل ثلاث ساعات؟

– كل ساعة من مجموعة «Overseas» ليست ساعة واحدة، بل هي في الواقع ثلاث ساعات ويمكن أن تأخذ شكلاً جديداً في غضون ثوانٍ من خلال تغيير سوارها، حيث إننا نمنح مع كل ساعة ثلاثة سوارات أخرى إضافية مختلفة ذات ألوان متناغمة المتمثلة باللون الفولاذي المعدني الملائم للسفر والترحال، ولون جلد التمساح الذي يعبر عن الكلاسيكية، إلى جانب السوار المطاطي الذي يضفي اللمسة الرياضية. وهكذا، فإن هذا هو المفهوم العام لمجموعة «أوفر سيز» وهو الذي ينبع من روح السفر والترحال، ومنه قررنا أن نطوّر ونصمم إصداراً حصرياً لمنطقة الشرق الأوسط، وتحديداً لكل زبائننا المنفتحين على فكرة السفر، وعلى مفاهيم التنوع والابتكارية، وهم كثيرون هنا في منطقة الشرق الأوسط.

• هل تقصد من كلامك أن تلك مجموعة «Overseas» ذات إصدار محدود؟

– ما أقصده بشكل أدقّ أنها ذات إصدار حصري لمنطقة الشرق الأوسط، كما أنه لن يتم إنتاجها سوى لمرة واحدة فقط.

• ما المواد التي تم استخدمها في تصنيع هذه المجموعة؟

– دائماً نستخدم الذهب والجلد الطبيعي بما في ذلك جلد التماسيح الذي يوفّر الأناقة والراحة، إلى جانب الترصيع بفصوص الماس في الساعات النسائية، وبالطبع نحرص على توفير إكسسوارات ذات ألوان متناغمة إضافية معها.

• وهل كل تفاصيل هذه المجموعة مصنوعة يدوياً؟

– نعم، كل النقوش الزخرفية مصنوعة يدوياً، بما في ذلك حتى محددات الوقت على مدار قرص الساعة.

• كزبون جديد لهذه العلامة التجارية، ما الذي قد يدفعني لأبتاع إحدى ساعاتها؟

– يجب أن يقرر ذلك الزبون في بداية شراء الساعة من منطلق أنه أُغرم بها وأحبها، لأن شراء ساعة ثمينة هو جزء من قصة عاطفية ووجدانية، فالمرء لا يشتري ساعة لمجرد أنها متميزة فقط، بل لأنه توجد بينه وبينها علاقة وجدانية، وهي العلاقة التي تنبع من عناصر الإلهام الكامنة أساساً في تصميم تلك الساعة، وهي العناصر التي يدرك الزبون أنه لن يستطيع أن يحصل عليها من أي مكان آخر.

• هل ترغب في إضافة شيء ما؟

– الروح الخاصة بمجموعة «Overseas» تنبع من الإلهام الذي استسقيناه من منطقة الشرق الأوسط، وللعلم هذه هي المرة الأولى التي تنتج فيها «Vacheron Constantin» إصداراً خاصاً من هذه المجموعة، لأننا لم نقم مسبقاً على الإطلاق بإصدار مجموعة ساعات خاصة بأي منطقة بعينها حول العالم، وهذا يوضح مدى أهمية منطقة الشرق الأوسط بالنسبة إلينا.