«جيجر- لوكولتر» تعرِضُ أكثر الساعات إثارة وتعقيداً

مقالات

«جيجر- لوكولتر» تعرِضُ أكثر الساعات إثارة وتعقيداً

نشرة إعلانية / صاغتها… خلال أسبوع دبي لهذه السنة
هواةُ الساعات والمعجبون بصناعتها في الشرق الأوسط على موعدٍ مُرتقَب مع واحدةٍ من أرقى المناسبات في عالم صناعة الساعات، وقياس الزمن في المنطقة، وهي «أسبوع دبي للساعات»، حيث يستضيف مركز دبي المالي الدولي هذا الحدث السنوي العالمي المهم لهذا العام، من 16 إلى 20 من نوفمبر الجاري، وقد أعلنت جيجر- لوكولتر، الاسم الذي يرمز بامتياز إلى صناعة الساعات الراقية، عن اشتراكها في المناسبة.

تحت رعاية الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة هيئة دبي للثقافة والفنون، ينعقد أسبوع دبي للساعات في نسخته الثالثة، وتفخر جيجر- لوكولتر بمشاركتها في هذه المناسبة المرموقة للسنة الثانية، وبأن تكون جزءاً من هذا الحدث المهم.

يُعتبَر أسبوع دبي للساعات حدثاً رئيسياً في صناعة الساعات، حيث يستحضر كلاً من صانعي الساعات وهواة جمعها بالإضافة إلى ممثلي وسائل الإعلام تحت سقفٍ واحد. يؤدي أسبوع دبي للساعات دوراً مهماً في زيادة الوعي عن صناعة الساعات وتثقيف الجمهور حول تراث قطاع الساعات الفاخرة، كما يسلط الضوء أيضاً على الحِرْفية والابتكار والتميّز.

حول مشاركة جيجر- لوكولتر في هذه المناسبة، قال مدير العلامة التجارية مارك دو بانافيو: «مرةً أخرى، يسرّ جيجر- لوكولتر أن تكون جزءاً من حدث أسبوع دبي للساعات المهم الذي يعمل بجدّيةٍ لدعم قطاع الساعات الفاخرة. في هذه السنة، وفي إشارة إلى دور هذا الحدث في الترويج للوظائف الساعاتية المعقدة التي تأتي بها صناعة الساعات الراقية وفي تعزيزها، فإن معرض جيجر- لوكولتر سيكون في القسم رقم 1، وسيُعرَضُ فيه بعضٌ من أكثر القِطَع إثارةً وتعقيداً، بما فيها ساعات الجيروتوربيون، والتوربيون المرصعة بالماس، وساعات التقويم الدائم بالإضافة إلى بعض من الساعات من فئة المجوهرات الراقية، كما ستبرز في هذه التشكيلة ساعتنا الأيقونية الرمزية (ريفيرسو تريبيوت جيروتوربيون) التي ستُعرَض للمرة الأولى في الشرق الأوسط».

«ريفيرسو تريبيوت جيروتوربيون» تتميّز بتعقيداتها الساعاتية الكبرى، وهي بمنزلة إشادة وتكريم للساعة الأيقونية الرمزية التي رأت النور في العام 1931. تحفة صاغتها المهارة الفائقة في عالم صناعة الساعات وخيرُ تمثيل للحِرَف اليدوية النادرة الراسخة عميقاً في جيجر- لوكولتر، حيث تحتضن هذه الساعة الأنيقة الإبداعية داخلها حركةً مُزوّدةً بميكانيكية جيروتوربيون الفريدة من نوعها. إنها تجسيدٌ نابضٌ بالحياة للتطور الأسطوري الذي تمتاز به جيجر- لوكولتر في صناعة الساعات، حيث تكشف عن وجهين لها، وتنبثقُ منها مفاجآت متعددة مثل التخريم الفنيّ الكامل على وجهها الخلفي، وتأتي نسختها المصنوعة من البلاتين بإصدارٍ محدود من 75 قطعةً فقط.

كما ستعرض جيجر- لوكولتر مجموعةً غنيةً من الساعات التي تؤدي وظائف ساعاتية معقدة في منتهى التطور والرقي مثل ماستر غراند توربيون وماستر غراند تراديسيون غراند كومبليكاسيون وديومتر سفيروتوربيون بلو بالإضافة إلى غيرها من الموديلات.

مستندات لها علاقة