فريق كوري أمريكي يتوصل لتقنية لتعديل الأجنة لوقف الأمراض

مقالات

نجح فريق علمي كوري أمريكي في التوصل إلى تقنية لتفادي الأمراض الوراثية في عضلة القلب من خلال تعديلات جينية في الأجنة البشرية.
وأوضحت وزارة العلوم والتقنية واتصالات المعلومات الكورية اليوم أن فريق أبحاث تصحيح الجينوم البشري التابع للمعهد الكوري للعلوم الأساسية، والذي يرأسه البروفسور “كيم جين سو”، قد نجح بالتعاون مع فريق البروفسور “شوك هارت ميتالي بوف” من جامعة “أوريغون” الأمريكية للصحة والعلوم، في تصحيح الطفرات الجينية للجنين البشري التي تسبب ظاهرة التضخم في عضلة القلب، حيث تمكن الفريق المشترك من تصحيح جينوم يسبب هذا المرض من خلال تطبيق تقنية تسمى “كريسبر” على  جنين مصنوع بواسطة تخصيب بويضة امرأة بنطفة رجل يعاني من هذا المرض القلبي.
وقد تأكد الفريق المشترك من تغير الخلايا إلى جينات صحيحة ذاتيا بعد قطع الطفرات الجينية الخاصة بأمراض القلب باستخدام تقنية “كريسبر”، وهو ما يعني أنه سيمكن للأشخاص ذوي الأمراض الوراثية إنجاب أطفال معافين من تلك الأمراض من خلال تصحيح الجينوم في عملية التخصيب الصناعي.
وقد تم نشر نتائج هذا البحث في مجلة نيتشور العلمية في عددها الصادر اليوم، ومن المتوقع أن يثير جدلا أخلاقيا في المستقبل.