دراسة: تطعيم الأمهات أثناء الحمل لا يشكل خطرا على أطفالهن

امراض وعلاجات

 يصبح الأطفال الرضع أقل عرضة للإصابة بالإنفلونزا أو السعال الديكي عندما يتم تطعيم أمهاتهم للوقاية من المرضين أثناء الحمل، وتفيد دراسة جديدة أن ذلك لا يمثل خطرا على الرضع.

ويسهل انتقال عدوى الإنفلونزا والسعال الديكي وعندما يصاب الرضع بهما فإن الأمر يتطلب عادة نقلهم إلى المستشفى للعلاج من مضاعفات خطيرة مثل الالتهاب الرئوي.

ويوصي المسؤولون في مجال الصحة في دول كثيرة بالتطعيم ضد الإنفلونزا والسعال الديكي أثناء الحمل للمساعدة على حماية الأطفال حديثي الولادة، ولكن الأبحاث التي أجريت حتى الآن لم تقدم صورة واضحة عن خطورة هذا التطعيم على الأطفال في الأجل الطويل.

وفحص الباحثون في الدراسة الجديدة بيانات 413034 رضيعا ولدوا بين عامي 2004 و2014 بينهم 25222 دخلوا مستشفيات و157 توفوا خلال الشهور الستة الأولى من عمرهم.

ولم يجد الباحثون أي علاقة بين إدخال الرضع المستشفى وحالات الوفاة وبين تطعيم أمهاتهم ضد الإنفلونزا والسعال الديكي أثناء الحمل.

وقالت كبيرة الباحثين في الدراسة لاكشمي سوكوماران من مكتب سلامة التطعيمات بالمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في أتلانتا «أجرينا هذه الدراسة لأن الحوامل يقلقن بشكل خاص من الأثر السلبي المحتمل لما يتعرضون له خلال الحمل على أطفالهن».

وأضافت سوكوماران «أردنا أن نبث الطمأنينة بأن هذه التطعيمات الموصى بها لكل الحوامل لا تمثل أي خطر على الرضع».

وقال الباحثون في دورية طب الأطفال «بيدياتريكس» إنه عادة ما تكون الإنفلونزا والسعال الديكي أشد وقد يسببان الوفاة للأطفال حديثي الولادة الذين لا تسمح حداثة عمرهم بتطعيمهم.

وكان من بين الأطفال الذين أدخلوا إلى مستشفيات 4644 طفلا، أو 18 في المئة، عانوا من مشاكل تنفسية واثنان في المئة مصابون بالإنفلونزا وثلاثة في المئة بالسعال الديكي.

ووجدت الدراسة أن احتمال حصول أمهات الأطفال الذين دخلوا المستشفى بسبب مشاكل في التنفس على تطعيم ضد السعال الديكي أثناء الحمل كان أقل بنسبة 21 في المئة مقارنة بمن لم يدخلوا المستشفى.

وحدثت 14 حالة وفاة، وهو ما يمثل تسعة في المئة، نتيجة مشاكل في التنفس، ولكن لم تحدث أي وفيات بسبب الإنفلونزا أو السعال الديكي.

وكانت أكثر أسباب الوفاة متلازمة موت الرضيع الفجائي أو مشاكل صحية أصيب بها الأطفال خلال الحمل أو في الأسبوع الأول من عمرهم أو لأسباب غير معروفة.

وقالت الباحثة في الصحة العامة في جامعة كيرتين في بنتلي باستراليا أنيت ريجان، والتي لم تشارك في الدراسة، «إنه أمر مطمئن أن الباحثين لم يجدوا سببا للاعتقاد أن التطعيم أثناء الحمل يسبب أذى كبيرا للرضع خلال الشهور الستة الأولى من حياتهم».