نشرة إعلانية / ألڤارو سيبريان لـ «الراي»: «El Ganso» … علامة تج…

مقالات
ارتأينا من خلال تعاوننا مع شريك عظيم كشركة الشايع فرصة ممتازة للتواجد في دولة عظيمة مثل الكويت

سنحاول جاهدين جعل زبائننا يحبون علامتنا التجارية وأسلوبنا بما يرضي أذواقهم بشكل كامل وبطريقة لم يعهدوها من قبل

تتنوع المواد الخام التي نستخدمها في تصنيع منتجاتنا بين القطن والصوف … لكننا في بعض الحالات قد نستخدم «البوليستر»

نراعي دائماً التنوع والتميز من خلال أساليب تجمع ما بين الكلاسيكية والحداثة عبر اختيار ألوان جديدة… وبأسعار جيدة ومعقولة

اعتبر الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس للعلامة التجارية «El Ganso» ألڤارو سيبريان أن الكويت واحدة من أهم الدول على مستوى العالم، وعلى هذا الأساس تم اختيارها لافتتاح أول فرع لهم في منطقة الشرق الأوسط، وذلك في مجمع «الأفنيوز» في تعاون مثمر مع شركة «محمد حمود الشايع».

كلام سيبريان جاء خلال حواره مع «الراي»، مشيراً إلى أن العلامة التجارية انطلقت فعلياً في العام 2006 بالشراكة مع شقيقه، ومنها أخذا بالتوسّع على نطاق الدول الأوروبية والمكسيك، حتى افتتحا أخيراً أول فرع لهما في منطقة الشرق الأوسط.

سيبريان أكّد أن شركة «محمد حمود الشايع» قوية للغاية في المنطقة، «فكانت فرصة ممتازة للتواجد هنا»، موضحاً أن فكرة افتتاح فرع آخر سواء في الكويت أو دول أخرى في منطقة الخليج مرتبط بحسب ما يراه القائمون في شركة «محمد حمود الشايع» باعتبار أنهم الأخبر بظروف ومقومات النجاح في هذه المنطقة.

كما تطرق سيبريان خلال الحوار إلى أنهم يسعون دائماً إلى التميّز في تصاميم وخامات منتجاتهم من خلال اهتمامهم بأدق تفاصيل الملابس سواء الرجالية منها أو النسائية، ومراعاة التنوع والتميّز في أساليب تجمع ما بين الكلاسيكية والحداثة من خلال اختيار ألوان جديدة وبأسعار جيدة ومعقولة.

• لمن لا يعرف العلامة التجارية الإسبانية «El Ganso»… كيف تعرّف القرَاء عنها؟

– الواقع أننا أطلقنا علامتنا التجارية هذه في العام 2004، حيث بدأت المسيرة مع شقيقي كشركاء وقمنا بافتتاح أول متجر لنا في وسط مدينة مدريد الإسبانية العام 2006، وهو المتجر الذي بدأنا من خلاله في بيع وتسويق منتجات علامتنا التجارية. كنت أتولى مهمة تصميم ثم تصنيع منتجاتنا في مصانع توجد على مقربة من مدريد، وفي العام التالي – أي 2007 – افتتحنا متجراً آخر في برشلونة، ومع مرور السنوات واصلنا افتتاح مزيد من المتاجر الأخرى داخل إسبانيا.

• وأين تم افتتاح أول متجر خارج إسبانيا؟

– في العام 2011 افتتحنا متاجر لنا خارج إسبانيا، وكانت البداية في باريس حيث حرصنا آنذاك على انتهاج الاستراتيجية ذاتها التي بدأنا بها في مدريد، فحقق هذا المتجر الباريسي نجاحاً سريعاً، وبالتالي فإننا واصلنا افتتاح مزيد من المتاجر في أرجاء باريس وفي مدن أخرى داخل فرنسا. وعند تلك النقطة، بدأنا في تصنيع الأجزاء الرئيسية من منتجاتنا في البرتغال، لأن المصانع هناك تتميز بكونها أقوى وأسرع لناحية السرعة والقدرة. وبعد ذلك، بدأنا بافتتاح مزيد من المتاجر في مدن أوروبية أخرى بما في ذلك لندن وميلانو، ثم انتقلنا إلى المكسيك وتشيلي.

• لماذا تم اختيار الكويت لافتتاح أول فرع لكم في الشرق الأوسط؟

– لأن الكويت هي واحدة من أهم الدول على مستوى العالم، كما أن شركة «محمد حمود الشايع» قوية للغاية هنا في الكويت، فارتأينا في ذلك فرصة ممتازة كي يكون لنا حضور في دولة عظيمة من خلال تعاون مع شريك عظيم ألا وهو مجموعة «الشايع».

• وكيف تم التعاون واللقاء مع شركة «محمد حمود الشايع»؟

– ما حصل أن أشخاصاً تابعين لشركة «محمد حمود الشايع» كانوا يتسوقون في متاجر في لندن، وقد أعجبتهم علامتنا التجارية وأعجبهم أسلوبها، حينها ارتأوا أنها ستحقق نجاحاً وانسجاماً جيداً هنا في الكويت، ومنها تم التعاون في ما بيننا.

• وكيف تثمّن هذا التعاون؟

– تعاون جميل ومثمر ورائع وسلس، ومن خلال جلوسي معهم والاتفاق على أن يأتوا بعلامتنا التجارية للكويت، استعطت أن ألمس مدى احترافيتهم بالعمل، وخبرتهم في هذا المجال، وشخصياً أنا سعيد بأن علامتنا التجارية «El Ganso» موجودة بين أيد أمينة ومحترفة.

• أين ستكون الوجهة المقبلة لافتتاح أفرع أخرى؟

– حتماً ستكون هنالك خطط للتوسع في المنطقة من خلال شراكتنا مع شركة «محمد حمود الشايع»، فهذه المنطقة هي منطقتها والشركة تعرفها جيداً، وتعرف طبيعة جدولها بحكم أنها تعمل فيها، ولذلك فإنني أثق في ما ستقرره، وربما ترى أنه من الجيد افتتاح متجر ثان في دبي أو ربما يكون هنا في الكويت، لكننا نتطلع أولاً لأن يحقق متجرنا الأول في الشرق الأوسط نجاحاً وجدارة كي نتمكن من التفكير في افتتاح المزيد على غرار ما فعلناه في أوروبا.

• ألا تجدون أن المنافسة ستكون شديدة في منطقة دول الخليج التي تضمّ العديد من العلامات التجارية الأخرى العالمية؟

– نحن نسعى دائماً إلى أن نكون متميزين في تصاميم وخامات منتجاتنا، حيث نهتم بأدق تفاصيل الملابس سواء الرجالية منها أو النسائية، ونراعي دائماً التنوع والتميز من خلال أساليب تجمع ما بين الكلاسيكية والحداثة عبر اختيار ألوان جديدة، وكل هذا بأسعار جيدة ومعقولة.

• بما أنك ذكرت مسألة الأسعار، فهل راعيتم أن تكون في متناول الجميع؟

– ما نقوم به هو أن أسعارنا جيدة مقارنة بما نصنعه من منتجات ذات جودة عالية وبتفاصيل متميزة، بحيث تبدو الأسعار في المقابل منطقية ومعقولة.

• هل واجهت العلامة التجارية أي صعوبات في انتشارها عالمياً؟ ومثل ماذا؟

– بالطبع مثل كل العلامة التجارية في بداية مشوارها، لم يكن الأمر سهلاً علينا. فعندما تبدأ بتسويق علامة تجارية في دولة ما، عليك أولاً أن تبني لنفسك قاعدة زبائن كي تصبح معروفاً، ولهذا فإنه عليك أن تبدأ في عاصمة تلك الدولة ثم تنتشر تدريجياً في مدن رئيسية أخرى، وهذا ما فعلناه عندما دخلنا باريس ولندن وغيرهما من العواصم.

• من وجهة نظرك… هل تعتقد أن «El Ganso» علامة تجارية ناجحة؟

– هي علامة تجارية ناجحة فعلياً، لكننا طبعاً نواصل السعي إلى جعلها أكثر نجاحاً، حيث إننا نبحث عن نقاط قوتنا ونحاول أن نجعلها أكثر قوة وفي الوقت ذاته نتعرف على نقاط ضعفنا ونسعى إلى تقليصها أو إلغائها تماماً، وهذا الأمر نقوم به بشكل مستمر.

• هل يتم الاعتماد على مصمم أزياء معين أم أكثر من شخص؟

– نحن لا نعتمد على مصمم واحد بعينه، لكنني أودّ توضيح أننا نقوم في «El Ganso» بتصميم جميع منتجاتنا، لأن هذا الأمر متحدّر فينا أنا وأخي وبقية أفراد أسرتنا، ولكن التحدي دائماً يكون في تحويل أفكارنا إلى تصاميم ثم إلى منتجات فعلية.

• ما المواد التي يتم استخدامها في صناعة الأزياء لديكم؟

– تتنوع المواد الخام التي نستخدمها في تصنيع منتجاتنا بين القطن والصوف، لكننا في بعض الحالات قد نستخدم «البوليستر»، لكن يبقى القطن والصوف هما المادتان الخام الأساسيتان الأكثر استخداماً من جانبنا.

• هل تعتمدون على الصناعة اليدوية أم الآلية أكثر؟

– عندما يتعلق الأمر بالأحذية أو حقائب اليد، فإن الصناعة اليدوية تكون هي المفضلة، لكن في عملنا نعتمد بشكل أساسي على التصنيع الآلي باستخدام مكائن.

• بما أنكم متواجدون في دولة خليجية… هل سنجد أزياء تتماشى مع طبيعة المنطقة؟

– هذا سؤال جيد، الواقع أننا نعكف الآن على دراسة الإلمام بالسوقين الكويتية والخليجية، لأننا نأمل أن نتمكن قريباً من تصميم وإنتاج ملابس خاصة تناسب زبائن دول هذه المنطقة، ولهذا فإننا نحاول الآن أن نفهم تفضيلات الزبائن في هذه السوق كي ننتج لهم ما يناسبهم تماماً مثلما فعلنا عندما بدأنا العمل في أسواق أخرى داخل أوروبا أو المكسيك.

• بما أننا مقبلون على موسم الشتاء… فما هي الألوان الرائجة للموسم المقبل؟

– لوننا الأساسي عادة هو اللون الأزرق البحري والأزرق الداكن، لكننا نعكف حالياً على التفكير في أن يكون اللون الرئيسي لتشكيلة أزياء الشتاء المقبل هو اللون البني الفاتح كلون الجمل، باعتبار أنه لون رائج، كما أنه يروق لنا.

• كلمة أخيرة تود توجيهها لزبائن «El Ganso»؟

– سنحاول جاهدين في «El Ganso» أن نجعل زبائننا والجميع يعثرون على قطعهم المميزة من علامتنا التجارية، ويحبون أسلوبنا بما يرضي أذواقهم بشكل كامل وبطريقة لم يعهدوها من قبل.

بالتعاون مع شركة محمد حمود الشايع

«الجانزو» تفتتح أول محل لها في الشرق الأوسط بالكويت

افتتحت العلامة التجارية الإسبانية الشهيرة في عالم الأزياء «الجانزو» أول محل لها في منطقة الشرق الأوسط في غراند أفنيو – الأفنيوز، بالتعاون مع شركة محمد حمود الشايع، الشركة الرائدة في مجال التجزئة والوكيل لأشهر العلامات التجارية العالمية، وذلك بحضور الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لعلامة «الجانزو» ألفارو سيبريان، ورئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة محمد حمود الشايع محمد عبدالعزيز الشايع.

وقد فتح المحل أبوابه أمام الزبائن في سبتمبر الماضي ونجح خلال هذه الفترة في أن يصبح وجهة رئيسية للزبائن الذين يبحثون عن التصاميم المميزة والمبتكرة.

وتأسست علامة «الجانزو» في قلب العاصمة الإسبانية مدريد العام 2004، واشتهرت بتصاميمها العصرية الأنيقة المستوحاة من مختلف الثقافات حول العالم واهتمامها الشديد بأدق التفاصيل. وتتميز الجانزو بأزيائها العصرية التي تناسب فئة الشباب وطلبة الجامعات ومحبي التصاميم الجريئة مع لمسة من الأناقة البريطانية. وتحرص العلامة التجارية على تصميم وإنتاج ملابسها في أوروبا وفق أعلى المعايير، وتستخدم في تصنيع منتجاتها مواد أولية وأقمشة ذات جودة عالية من شركات إيطالية معروفة مثل «Subalpino».

وللمناسبة، أعرب الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس للعلامة التجارية ألفارو سيبريان، عن سعادته لافتتاح أول فرع للعلامة التجارية في منطقة الشرق الأوسط، وقال: «يسعدنا أن نصل بعلامة الجانزو إلى الكويت، وأنا على ثقة من أن حرصنا على تقديم أزياء ذات جودة عالية وتصاميم مبتكرة سينال إعجاب عشاق الموضة والأزياء في الكويت».

وبالإضافة إلى الكويت، تنتشر محلات الجانزو في 11 دولة، ولديها أكثر من 200 محل في عواصم عالمية مثل باريس وميلان ولندن ولشبونة وأمستردام وبرلين. وسيتضمن المحل الجديد تشكيلة للنساء وأخرى للرجال، بما يلبي حاجات الزبائن الذين يبحثون عن التصاميم المبتكرة مع التركيز على أعلى معايير الجودة والاهتمام بأدق التفاصيل.