5 مشاكل تؤذي البشرة … وكيفية معالجتها

مقالات

عندما تكون الاوقات صعبة فان نتائجها تظهر واضحة في انحاء وجهك، إليك بعض المشاكل التي قد تواجهك وحلولاً سريعة لإعادة بشرتك الى رونقها السابق:

المشكلة (1): عندما يكون العمل باعثاً على التوتر.

النتيجة: تجاعيد في الوجه.

إن الجلوس في جانب من المكتب دون محاولة إيجاد حل، يمكن أن ينتج عنه شيخوخة مبكرة، وذلك نتيجة التوتر الذي يكون له آثار سلبية على أطراف الكروموزومات في الجسم، وهي الأطراف التي تحمي الخلايا وتحافظ عليها شابة. وقد أظهرت دراسة بهذا الشأن، ارتباط الاجهاد نتيجة العمل بتهالك أطراف الكروموزومات التي تحافظ على شباب خلايا البشرة.

الحل: مارسي بعض التمرينات لمدة (40) دقيقة في اليوم لمدة (3) أيام أسبوعياً لمنع الآثار السلبية للتوتر، وإن لم تتمكني من ممارسة أية رياضة بدنية، فعلى الأقل حددي لنفسك بعض الوقت للمشي، خاصة في إحدى الحدائق الخضراء، فقد ثبت ان الخضرة تُزيل التوتر.

المشكلة (2): عندما تُعانين من الأرق الشديد:

النتيجة: الشعور بالبلادة والخمول.

أن يبدو عليك الهمّ بسبب استيقاظك طوال الليل دون نوم، لكن عدم النوم لأسابيع يمكن أن يؤدي الى جعل الجلد يبدو خِدراً خالياً من الاشراق، يقول أحد الاختصاصيين إن فقدان الجلد للماء يزيد إذا لم ينل المرء قسطاً من النوم. بكلمات أخرى فإن الجلد لا يستطيع المحافظة على رطوبته، ويؤدي هذا الى بطء نشاط الخلية فتصبح أقل إشراقاً.

الحل: يُـمنع مشاهدة الأخبار المثيرة في التلفاز قبل النوم، إذ لا يمكن ايقاف نشاط المخ بعدها، لينال قسطاً من الراحة عند نوم الإنسان. والأفضل مطالعة كتاب تساعد محتوياته على الاسترخاء.

كما أن الهواء الجاف من وحدات التكييف أو من السخانات يؤدي الى تبخر الرطوبة من الجلد، لذا ننصح باستعمال جهاز مرطب للهواء ليلاً ليبقى الجلد رطباً.

المشكلة (3): عندما يكون اليوم سيئاً، يلجأ المرء الى الأطعمة السريعة.

النتيجة: احتمال ظهور الدمامل في الوجه والرقبة وأعلى الظهر.

متى رأيت أحداً يعاني من التوتر، ويتناول سلطة صحية؟ إن العواطف تلعب دوراً عظيماً في (ما نأكل، ومتى تأكل وكم نأكل). متى تعرضنا للتوتر فإننا قد نلجأ لمنتجات الألبان والسكريات والأطعمة المقلية، وهي غالباً ما تؤدي لظهور الدمامل.

الحل: ما هو بعيد عن العين يكون بعيداً عن التفكير: قومي بإخفاء الوجبات السريعة السيئة. وإن كان يجب أن تتناول رقائق الشبسي، فلا تفعلي هذا وأنت في حالة تسابق ماراثوني محموم. فقد أظهرت دراسة أن الذين يشاهدون التلفاز وهم يتناولون وجبات سريعة، يأكلون 28 في المئة زيادة عن المعتاد.

ولمنع ظهور الدمامل، اغسلي كل ما يصل إلى وجهك، حتى تمنعي انتشار البكتريا، وأكثر ما يقترب من وجهك هو فرشاة المكياج، ووسائد النوم كما يمكنك مسح هاتفك النقال.

المشكلة (4): أعيش حالة انفصال.

النتيجة: شعور بالتهالك.

في دراسة لأخوات توائم، فإن النساء اللواتي مررن بتجربة طلاق تكون أكبر عمراً بعامين من توائمهن اللواتي لم يخضن تجربة الانفصال، فهذه التجربة ترفع مستويات الكورتيزول وهو هرمون التوتر، الذي يقلل من نسبة الكولاجين الذي يحافظ على ثبات الجلد.

الحل: أظهرت الدراسة ان ممارسة التأمل قد يقلل من مستويات الكورتيزول. يقول أحد مدربي اليوغا: «خمس دقائق من التأمل يومياً ستكفي»، ويوضح: «احبسي، وأغلقي عينيك، وركزي على تنفسّك، ولا تحكمي على نفسك، فلا توجد طريقة خاطئة للتأمل».

كما أن تناول حبة كيوي، الذي يعتبر من أفضل أطعمة الجمال يحارب الشعور بالتهالك، حبة واحدة تعطيك أكثر مما هو مطلوب في الجرعة اليومية التي تحتاجينها من فيتامين C، الذي يلعب دوراً محورياً في تصنيع الكولاجين في الجسم.

المشكلة (5): لديّ مشكلة مالية:

النتيجة: ظهور دمامل.

يمكن للهموم أن تُظهر نفسها في صورة هوس جلدي بإظهار الدمامل والقشور التي تعلو الجروح عند البدء، ويقابله هوس عند المرء بمتابعة ظهور هذه الدمامل. وقد يكون السبب أي مشاعر قوية تغْلُب على المرء.

الحل: ابتعدي عن أية مرآة مكبرة، فأنتِ لا تريدين مشاهدة جلدك من هذه المسافة القريبة. وضعي ملحوظة على مرآة الحمام تقولين فيها: «أيتها الدمامل، توقفي عن الظهور». قد تكون ملحوظة حمقاء، لكن أحياناً تحتاجين لشيء يُذكرك بالمشكلة.

اتركي الدمامل لتشفى ولا تحاولي كشطها بيدك، ولا تستعملي منتجات مقاومة للشيخوخة. وجربي مرطباً يومياً ضد أشعة الشمس، إذ يمكن للأشعة فوق البنفسجية في أشعة الشمس أن تحول مكان الجرح الى ندبة تظل على الوجه بشكل دائم.