الإهمال يسبب الإعاقة

مقالات

يفشل الكثير من الأطباء في تحديد نوع الإصابات أو التشخيص السليم لعدد من مشاكل القدم والكاحل، وعموماً فإن التعامل بإهمال مع بعض الإصابات البسيطة، يمكن أن يؤدي إلى حدوث الإعاقة، وبعد القيام بالكثير من المراجعات وتقييم الملفات المرضية لعدد من المصابين بهذه المشاكل، تبين أن التشخيص الخاطئ للإصابات المنتشرة في القدم والكاحل، أدت إلى إصابة المريض بالتهاب المفاصل المزمن والإعاقة.
وينصح المتخصصون بوجوب استعمال كافة الأساليب والطرق في التشخيص لهذه الحالات؛ لمعرفة نوع الإصابة والتحديد الصحيح، لاتخاذ اللازم في خطة العلاج، ونشرت الجمعية الأمريكية لأمراض العظام تقريراً عن هذه التقييمات، أوضحت فيه بعض الخفايا والعلامات التي تسبب صعوبة في التشخيص السليم، وبالتالي فشل العلاج مع الكثير من الإصابات الشائعة.
تشمل هذه الإصابات كسر العظم الزورقي وإصابات العظم المثلثي، وكسور المتزلجين وإصابات إصبع القدم، إضافة إلى إصابات المرتبط الظنبوبي وإصابات ليسفرانك، وكل هذه الإصابات شائعة الانتشار، وتكون إحدى مسببات الإعاقة في كثير من الأوقات. ويوضح أحد الباحثين المختصين في مجال العظام، أن علاج إصابات الكاحل والقدم من الحالات الصعبة، والتي يعتقد الكثير أنها حالات سهلة وبسيطة، وينبغي التعامل بدرجة عالية من الدقة؛ حيث يعد التشخيص الخاطئ لها مشكلة كبيرة للغاية؛ لأنها يمكن أن تسبب إعاقات، وتظهر بعد مرور سنوات، على الرغم من أنها إصابات يمكن علاجها بسهولة في حالة التشخيص السليم. وينصح الأطباء، المصابين بهذه المشاكل بالراحة التامة مع العلاج، وكذلك تجنب الحركة، وفي الحالات الأكثر صعوبة يتم التدخل الجراحي لإصلاح ما تم كسره، وعودة العظام إلى طبيعتها وقوتها ووظائفها.