سبب جديد لضعف الذاكرة

مقالات

تتعدد أسباب الإصابة بمرض الزهايمر أو ضعف الذاكرة، وهو من الأمراض التي تضعف قدرة الدماغ على التذكر، مما يؤدي إلى حدوث مشاكل كبيرة للشخص المصاب، واستطاعت دراسة أمريكية جديدة اكتشاف سبب جديد للإصابة بمرض الزهايمر، وهو حدوث اضطراب في الخلايا المحيطة بالأوعية الدموية الموجودة بالدماغ، مما يتسبب في حدوث تلف في بعض الخلايا العصبية، والتي تؤدي في النهاية إلى الإصابة بمرض الزهايمر.
وتوجد الخلايا الحوطية حول الأوعية الدموية في الدماغ، ووظيفتها هي الانقباض والانبساط لتسهيل تدفق الدم في الأماكن الموجودة في الدماغ، واكتشفت الدراسة الحالية تأثير هذه الخلايا في الإصابة بالأمراض التنكسية وعلى رأسها الزهايمر، وكذلك مرض التصلب الجانبي الضموري وغيرها. وفسر الباحثون ذلك بأن تضرر هذه الخلايا الحوطية يضر بعملية تدفق الدم والأكسجين إلى أجزاء من الدماغ، مما يتسبب في تلف وموت الخلايا العصبية بشكل تدريجي، ومن ثم الإصابة بمرض الزهايمر. وقام الباحثون بعمل تجربة على الفئران حتى ظهرت هذه النتائج، حيث كانت تعاني هذه الفئران نقصا في الخلايا الحوطية، ودرس الباحثون مدى تأثير ذلك على عملية تدفق الدم في الدماغ، بالإضافة إلى معرفة إمكانية أن تصبح الخلايا الحوطية هدفا علاجيا للحالات الناجمة عن تناقص الخلايا العصبية.
ووضعت الدراسة فرضية البحث، والتي تتمثل في أن ضعف الخلايا الحوطية يؤدي إلى حدوث خلل في الدماغ، ويتسبب في وجود حالة إجهاد أيضي يعجل من تدمير الخلايا العصبية وموتها، ولمعرفة ذلك قام العلماء بتحفيز الأطراف الخلفية لهذه الفئران التي تعاني قصوراً في الخلايا الحوطية، وتابعوا استجابات الشعيرات الدموية في المخ.
تبين من النتيجة حدوث تراجع وصل إلى 33% في استجابات تدفق الدم في الدماغ، مما يدل على وجود ضعف في الجهاز العصبي لهذه الفئران، نتيجة بطء تمدد الشعيرات الدموية، وبالتالي يصبح تدفق الدم ضعيفاً، ما يجعل كميات الأوكسجين الواصلة للدماغ ضعيفة، فتتضرر وظائف هذه الخلايا بالإضافة إلى قلة تغذيتها فتهلك وتموت.