بعض المعادن يسبب ضعف الذاكرة

مقالات

يمكن أن يتسبب وجود اضطراب في كميات بعض المعادن في الإصابة بمرض ضعف الذاكرة أو النسيان، هذا الافتراض أصبح حقيقة، حيث تمكنت دراسة أمريكية حديثة من اكتشاف علاقة تربط بين الإصابة بمرض الزهايمر، وبين وجود زيادة في نسبة الكالسيوم في الجسم، والذي ينتج عنه تضرر كبير في الخلايا.
ارتكزت الدراسة الحالية على نتائج بعض الأبحاث السابقة، والتي كانت تفترض وجود ارتباط بين الكالسيوم وضعف الذاكرة، لأن أيونات الكالسيوم تستخدم نسبة من الطاقة التي تنتجها الميتوكندريا داخل العصبونات.
وتمد الميتوكندريا الخلايا بالطاقة اللازمة لأداء عملها الحيوي، وتبين في السابق أن كميات الكالسيوم الزائد تتسبب في قتل بعض الخلايا العصبية، واعتمدت الدراسة الحالية على هذه الفكرة، وهي أن حدوث خلل التوازن في الكالسيوم له علاقة بضعف الذاكرة، حيث يحدث الزهايمر بعد موت الخلايا العصبية أو تنكسها.
وكشف الباحثون في الدراسة الجديدة دور الكالسيوم في هذا المرض، بعد فحص التغيرات المتعلقة بالكالسيوم في الميتوكندريا، بالإضافة إلى توليد الأكسجين التفاعلي وكذلك بروتين الأميلويد النشط وموت الخلية.
وتخرج أيونات الكالسيوم من الميتوكندريا بالخلايا العصبية من خلال بروتين ناقل يسمى مبادل الصوديوم والكالسيوم، أما في مشكلة الزهايمر فتبين تراجع معدلات هذا البروتين بصورة ضخمة، لدرجة أنه يصعب اكتشاف وجوده، ورجح العلماء أن هذا يتسبب في زيادة إنتاج أنواع الأكسجين التفاعلية، والتي لها دور كبير في حدوث التنكس العصبي.
وارتفاع جزيئات الأكسجين التفاعلي يدمر البروتين والدهون والحمض النووي، فهي عوامل تعمل على التأكسد.