تصوير نووي يظهر انتشار الأورام

مقالات

طور باحثون ألمان وسيلة جديدة من التصوير الطبي وهي تصوير نووي يساعد على تشخيص الأورام المنتشرة بالجسم، وهي وسيلة غير مزعجة للمريض وذات كفاءة عالية تظهر التباين بين الأنسجة المتسرطنة والأنسجة السليمة.
نشرت تفاصيل الوسيلة الحديثة بمجلة «الطب النووي» وتستهدف الأنسجة الليفية المرتبطة بالسرطان والتي يكون بها تعبير عال عن بروتين تنشيط الأنسجة الليفية الداخل في نمو الأورام وانتشارها وتطورها، واستهدافه من خلال التصوير والعلاج يمكن أن يشكل طريقة واعدة لاكتشاف وعلاج الأورام الخبيثة. اختبر الباحثون الوسيلة في الفئران ووجد أن مادة التتبع تم امتصاصها بكمية كبيرة بواسطة الأورام مع تخلص الجسم منها سريعاً بسبب قلة ارتباطها بالأنسجة السليمة ما أعطى صور عالية التباين بكل من الحيوانات وعينات الأورام البشرية.
يتوقع بأن تساعد تقنية التصوير الحديثة على تحسين اكتشاف الأورام المنتشرة بالجسم ما يساعد بدوره في تحسين التشخيص وربما العلاج فكل معلومة أو تقنية تشخيصية جديدة تجعل محاصرة المرض ممكنة.