دمج أدوية الإنفلونزا يعالج تشوه الدماغ

مقالات

تسبب الإصابة بمرض زيكا حدوث تشوهات في رأس الجنين، وينتج عن عدوى فيروسية تسبب وباء في بعض المناطق، وانتشر في أمريكا اللاتينية بصورة مزعجة في بعض الفترات، وهذا المرض ليس له علاج حتى الآن، ولكن نجحت دراسة فنلندية جديدة في اكتشاف قدرة الأدوية المستعملة ضد الإنفلونزا في علاج الالتهابات التي يسببها فيروس زيكا للخلية.
صنفت منظمة الصحة العالمية زيكا ضمن الفيروسات التي تحتاج إلى أبحاث ودراسات عاجلة من أجل تطوير علاجات فعالة، وفي حالة استنساخ فيروسات الإنفلونزا داخل الخلية المضيفة، يتطلب ذلك علاجات تستهدف الخلية، وقام الباحثون بإجراء تجربة على الدود في محاولة إلى تطوير علاج يستهدف الخلية، بهدف القضاء على فيروس زيكا.
وأشارت الدراسة إلى أن المضادات التي تُستخدم لوقف نشاط فيروسات الإنفلونزا، عن طريق استهداف الخلية المضيفة لها، ثبتت قدرتها على مكافحة العدوى الناجمة عن فيروس زيكا، وتم التجريب على خلية بشرية من الخلايا الظهارية الموجودة في شبكية العين، والتي قام الباحثون بتعريضها للإصابة بفيروس زيكا.
وجرب الباحثون عدد 3 علاجات على هذه الخلية المصابة، وهي الأدوية التي تمنع إنتاج نسخ جديدة من هذه الفيروسات، مع التأكيد أنها لا تسبب أي ضرر للخلية المضيفة، وبينت النتائج النهائية أن دمج هذه العلاجات الثلاثة المضادة للفيروسات مع بعضها أصبحت مثبطاً قوياً وفعالاً بين الخلية المضيفة وفيروس زيكا الذي يعيش بداخلها، كما تم معرفة الآلية التي تعمل بها هذه المركبات العلاجية، وهذه النتائج تبشر بإمكانية الاستفادة من تطوير أدوية جديدة لعلاج أمراض أخرى، مع كشف مدى تأثير الأدوية الموجودة بالفعل لعلاج مشكلات أخرى بالإضافة إلى الأمراض المخصصة أصلاً لعلاجها.