الحالة النفسية وراء آلام الظهر

مقالات

تشير نتائج دراسة حديثة إلى أن الحالة النفسية والقيام بسلوكيات خطرة يعدان من أسباب آلام الظهر، التي يشعر بها اليافعون، التي تتسبب في كثرة غيابهم عن الدراسة وعن ممارسة الأنشطة البدنية.
هدفت الدراسة والتي شملت بيانات حوالي 6500 يافع إلى معرفة ما إذا كان اليافعون الذين يعانون آلام الظهر بصورة متكررة لديهم مؤشرات مشاكل صحية أخرى كالاكتئاب أو لديهم عادات سيئة كالتدخين ونحو ذلك، ووجد أن هنالك علاقة بين الحالة النفسية التي يمر بها اليافع أو السلوكيات الخاطئة، التي يقوم بها، وآلام الظهر التي يعانيها من حين لآخر
تتزامن آلام الظهر والسلوكيات غير الصحية معاً، وليس ذلك فحسب؛ بل تستمر إلى سن النضج؛ ما يعني أنها مسؤولة عن المشاكل الصحية، التي تحدث في تلك السن، وما بعدها؛ لأن مشاكل الظهر تؤدي إلى تبعات أخرى تؤثر في حياة الشخص اليومية.