علاج للسل كبديل للمضادات الحيوية

مقالات

تقدم علماء من جامعة مانشستر بعد 10 أعوام من البحث المضني بدواء جديد؛ لعلاج السل كبديل للمضادات الحيوية، الذي أظهر فاعليته من خلال التجربة على الحيوان، وسوف تكون الخطوة التالية تجربته على الإنسان خلال 3 أو 4 أعوام.
يخضع مريض السل للعلاجات بأنواع مختلفة من المضادات الحيوية القوية لمدة 6 إلى8 شهور، التي لها آثار جانبية غير مرغوب فيها مع احتمالية عودة المرض بنسبة تصل إلى 20%؛ وفي الدراسة الحالية، التي نشرت بمجلة «الكيمياء العلاجية» توصل الباحثون إلى الدواء الجديد، الذي يعمل من خلال استهداف دفاعات «المتفطرة السلية» بدلاً عن البكتيريا في حد ذاتها. أجريت تجربة الدواء الجديد على حيوانات المختبر المصابة بالمرض، ووجد أنه يخفض العبء البكتيري بدرجة ملحوظة، بالرغم من أنه لا يقضي عليها مباشرة.
يعتقد بأن العلاج سوف يفيد في ناحيتين مهمتين؛ وهما علاج مرض السل بكفاءة وتجنب مقاومة المضاد الحيوي؛ بسبب استخدام المضادات الحيوية لفترة طويلة، والتي أصبحت قلقاً صحياً عالمياً لمن يخضعون لزراعة الأعضاء.