العدسات اللاصقة تنشر «التهاب القرنية الأميبي»

مقالات

كشفت دراسة حديثة في كلية لندن الجامعية وفي مستشفى متخصص للعيون، انتشار التهاب عيون نادر يعرف بالتهاب القرنية الأميبي، وذلك وسط من يستخدمون العدسات اللاصقة.
ويحذر الباحثون القائمون بالدراسة المنشورة ب«المجلة البريطانية لأمراض العيون» من أن إعادة استخدام العدسات اللاصقة لمن يعاني التهاب العين يجعل محلول حفظ العدسات غير فعال لأنه أصبح ملوثاً، ووجد من خلال الدراسة أن التهاب القرنية الأميبي مازال مرضاً نادراً ويمكن تجنبه، ولكن تزايد أعداد الإصابة به توجب تعريف مستخدمي العدسات اللاصقة به، وتوعيتهم بمخاطره، فهو مرض يسبب آلام القرنية والتهابها وينتج عن أحد أنواع الأميبا الطفيلية المكونة للخراج، وله مضاعفات يصعب علاجها، وتتطلب أحياناً إجراء زرع قرنية جديدة لاستعادة البصر.
ويمكن أن يصيب المرض أي شخص، سواء كان مستخدماً للعدسات اللاصقة أم لا، ولكن العدسات تحمل مخاطر أكبر، لأنها أكثر عرضة للتلوث ونقل العدوى للعين، وللحد من انتشار الالتهاب، والذي يمكن تجنبه كما سبق، فإن الاتجاه لبدائل أخرى للعدسات يكون أفضل.