حليب الأم الأفضل لأدمغة الخدج

مقالات

تبيّن للباحثين الذين قاموا بالدراسة المنشورة بمجلة «التصوير العصبي» أن الأطفال الخدج تطورت أدمغتهم بصورة أفضل بعد أن تمت تغذيتهم على حليب الأم بدلاً عن الحليب الصناعي، ما يشير إلى أفضلية حليب الأم للأطفال الرضع عموماً وللخدج بصفة خاصة، فيما يتعلق بتطور الدماغ.
ترتبط الولادة المبكرة بمشاكل عدة لدى الطفل، منها صعوبة التعلم وضعف مهارات التفكير والتي يعود سببها إلى التغيرات بالدماغ، حيث توصلت دراسات سابقة إلى أن الولادة المبكرة ترتبط بتغيرات بمنطقة المادة البيضاء التي تساعد خلاياه على التواصل فيما بينها.
يقول الباحثون إن الخدج الذين يتغذون على حليب الأم فقط ثلاثة أرباع اليوم على الأقل خلال المدة التي قضوها بالمستشفى، ظهر لديهم تحسن بالوصلات الدماغية مقارنة بالخدج الآخرين؛ وكان التأثير أكبر لدى الأطفال الذين تغذوا على حليب الأم بكميات أكبر.
يتضح مما سبق ضرورة مساعدة المرأة التي وضعت مولودها في وقت مبكر، قبل اكتمال الحمل، على إرضاع طفلها رضاعة طبيعية أثناء تواجده بالحضّانة إن أمكن ذلك، لأن حليب الأم يوفر له فرصة جيدة لاكتمال تطور الدماغ.