علاج نفسي لأمهات الأطفال المرضى

مقالات

وُجد أن العلاج السلوكي الإدراكي قصير المدى يحسن بصورة ملحوظة الحالة النفسية للنساء اللاتي يقمن برعاية أطفال يعانون حالات صحية مزمنة كالشلل الدماغي وغيره.
وتتعرض الأمهات أو النساء عموماً ممن يقمن برعاية أطفال مصابين بحالات مرضية مزمنة لضغوط نفسية قوية تجعلهن عرضة للاكتئاب، حيث يكون على الواحدة منهن رعاية الطفل ومتابعة وقت أدويته ومساعدته على الحركة، بجانب أخذه إلى الطبيب للمراجعة الدورية، فيكون يومهن مليئاً بالأعباء. شملت الدراسة 94 امرأة ممن يقمن برعاية أطفال مصابين بمشكلات صحية مزمنة، وأعطين واجباً منزلياً يركز على أمثلة للأفكار السلبية، مع ذكر بدائل لها، وأخبرت الكثير منهن بشعورهن بالعزلة الاجتماعية، وأن لا أحد يستمع لهن، وبسبب أن أطفالهن المرضى يحتاجون لرعاية خاصة، يصعب عليهن إيجاد من يساعدهن في ذلك.
وظهر من الدراسة ضرورة فحص أولئك النساء للتأكد من عدم إصابتهن بالاكتئاب، كما أن العلاج السلوكي الإدراكي مهم لهن وهو علاج نفسي محدد الهدف كطريقة عملية لحل تلك المشكلات النفسية، ويركز على تغيير نمط تفكيرهن وسلوكياتهن لتقليل الأفكار السلبية وتقوية شعورهن بمقدرتهن على التعامل مع الأطفال المرضى.