ارتجاج الدماغ يستمر لفترة طويلة

مقالات

تستمر أعراض ارتجاج الدماغ مع الأطفال دون عمر 13 عاماً لأضعاف المدة مقارنة بالأطفال في عمر أكبر؛ وذلك ما خرجت به دراسة حديثة نشرت بالمجلة الصادرة عن الجمعية الأمريكية لتقويم العظام.
ينصح الطفل الذي تعرض لإصابة الدماغ وارتجاجه بالمكوث بالمنزل وتحديداً في غرفة مظلمة لاسبوعين على الأقل، وبحسب قول الباحثين القائمين بالدراسة الحالية فان الأعراض تستمر مع الطفل لمدة طويلة تصل إلى 3 أضعاف المدة التي تستمر بها تلك الأعراض لدى اليافعين أي لحوالي شهر في المتوسط وهو أمر يجب توعية الآباء به. وجد الباحثون أن إعادة التأهيل فعالة في تخفيف الأعراض كالشعور بالدوخة أو مشاكل النظر ومعاينة الأشياء كصعوبة التركيز فيها؛ ويشمل التأهيل تمارين المعاينة والتوازن ما يساعد الدماغ في إنشاء مسارات عصبية جديدة لاستعادة وظيفة الوظيفة الطبيعية أو تجاوز اضطراب الإشارات.
يقول الباحثون إنه لا توجد تعليمات إدارية قوية لمنع عودة الطفل أو اليافع المصاب إلى اللعب مرة أخرى،وهنا يأتي دور الوالدين إذ عليهم متابعة المصاب وحثه بقوة على الالتزام ببروتوكول العودة للرياضة للحفاظ على صحته.