دقيقتان للرياضة تقيان البدانة

مقالات

وجد باحثون أن تخصيص دقيقتين لتلاميذ الأساس داخل الصف لممارسة حركات رياضية سريعة كفاصل استراحة يزيد من كمية النشاط البدني اليومي لهم من دون المساس بحصصهم الدراسية، ويساعد على الحد من انتشار البدانة وسط تلاميذ تلك المرحلة الدراسية.
تم تطبيق التجربة بعدد من المدارس الأمريكية وأفاد المعلمون بأنه أمر يمكن تطبيقه وليس مستحيلاً، كما أنه لم يؤثر في الحصص الدراسية، ومن المتوقع أن يصل مجموع الدقائق بنهاية اليوم الدراسي إلى عدد لا يستهان به، يضاف إلى بقية ساعات نشاط الطفل خارج المدرسة؛ فحصص الرياضة البدنية بالمدارس لا تكون بشكل يومي ما يجعل التلميذ في حالة تراجع نشاط بدني في أيام الأسبوع الأخرى، ولا يمكن اعتماد تلك الدقائق كبديل لحصص الرياضة، ولكنها إضافة إليها لزيادة مستوى النشاط البدني للطفل خلال يومه الدراسي.
أثبتت التجربة الحالية أن التلاميذ الجالسين بالصف عندما يقطع عليهم جلوسهم بفواصل من النشاط البدني فإنهم يحافظون على المستوى المطلوب منه حتى وإن كانوا بغير المكان المخصص لممارسة الرياضة ما يجعلهم يستفيدون من اليوم الدراسي في حرق المزيد من السعرات الحرارية.