المبيدات تؤثر في رئة الجنين

مقالات

تحذر دراسة حديثة من أن تعرض المرأة الحامل للمبيدات الحشرية، وخصوصاً أحد أنواعها العضوية، يؤثر في رئة الجنين داخل الرحم ويجعلها بحالة سيئة بعد أن يخرج للحياة ويصل مرحلة الطفولة.
تحتوي أنواع من المبيدات الحشرية، مثل المبيد DDT وبعض العوازل الكهربية والمنتجات الصناعية، على مادة الكلور العضوي وبالرغم من وقف استخدامها بجميع أنحاء العالم منذ وقت طويل الا أن آثارها بالبيئة تختفي ببطء ما يجعلها موجودة إلى الآن حتى بالأطعمة.
كشفت الدراسة الحالية عن العلاقة بين مشاكل التنفس لدى الأطفال وبين تعرضهم لتلك المادة عندما كانوا أجنة، فقد توصل الباحثون إلى أنها تؤثر في قوة ومقدرة رئة الجنين فيصبح عرضة لأمراض التنفس بعد ولادته وتقدمه إلى مرحلة الطفولة.
تعتبر نتائج هذه الدراسة مهمة للغاية لمحاولة تحسين صحة الأطفال من خلال مراقبة المواد الضارة بالبيئة والسيطرة عليها كما أن على النساء في عمر الإنجاب محاولة الاعتدال في تناول الأطعمة المحتوية على المبيدات حتى تخرج الأجيال القادمة بمشاكل تنفسية أقل.