مادة لتكون الحليب وراء سرطان الثدي

مقالات

كتشف العلماء حديثاً أن أحد البروتينات الداخلة في إنتاج حليب الثدي، يتسبب في تحفيز نمو الأورام السرطانية بالثدي وانتشارها، ما يجعله هدفاً علاجياً جديداً لعلاج ذلك المرض الذي يهدد حياة الكثير من النساء.
يقوم البروتين «سيكلوفيلينA» بتنظيم مسارات جينية معينة مسؤولة عن النضج الطبيعي للغدد الثديية ولكن وجد الباحثون من خلال الدراسة المنشورة حديثاً والواردة بموقع أخبار الأبحاث الطبية، أنه يقف وراء تسرطن خلايا الثدي ولكن يقول الباحثون إنه لم تجر دراسة من قبل لمعرفة غياب البروتين أثناء نمو الثدي وفي حالة تكون الأورام السرطانية به. قام الباحثون على سبيل التجربة بإزالة البروتين المذكور من فئران مصابة بأنواع سرطان الثدي وتمكنوا من تثبيط نشط المسار الجيني وهو تثبيط يتعلق برفع درجة خمول الأورام الثديية، ما يعني أنهم تمكنوا من إبطاء نمو الخلايا السرطانية أو وقفه بالكامل.
وجد أن الفرق بين الفئران المزال منها البروتين والفئران الأخرى المزال منها جينات أخرى، هو المقدرة على إنتاج الحليب بالرغم من أنها تفتقر لعنصر مهم لتطور الغدد الثديية.