الكسور تسبب هشاشة عظام الجسم

مقالات

اكتشفت دراستان منفصلتان أن تعرّض أحد عظام الجسم للكسر، يحدث تراجعاً بالكثافة العظمية بكامل الجسم وليس فقط بالقرب من المنطقة المصابة؛ ونشرت تلك النتائج ب«المجلة العالمية لهشاشة العظام» و«أبحاث العظام ومعادنها».
هدف الباحثون إلى التعرف بالتغيرات التي تطرأ على الأنسجة العضلية الهيكلية عقب التعرض للإصابات أو الأمراض أو بعد تقدم العمر؛ ويعلمون من قبل أن كسور العظام على ما يبدو أنها تؤدي لأخرى ولكن لا يعرف السبب؛ وفي الدراسة التي شملت حوالي 4,000 وجمعت بيانات كبار السن من النساء المتعلقة بالكثافة المعدنية بعظم الفخذ وتاريخ تعرضهن للكسور، وذلك على مدى 20 عاماً؛ ووجد أن الكثافة المعدنية بعظم الفخذ تراجعت لدى جميع النساء، ولكنها كانت بمعدل أكبر لدى من تعرضن للكسور حتى وإن كان الكسر ليس بقرب الفخذ، كما أن التراجع كان أقوى خلال العامين التاليين للتعرض للكسر.
أكدت دراسة أخرى أجريت على الفئران النتائج السابقة، ويأمل العلماء في تطوير الطرق العلاجية بحيث تتعطل العمليات المؤدية لتضرر العظام بسبب تعرض أحدها للكسر، ومنع إصابتها بالهشاشة التي تتسبب في حدوث كسور أخرى ربما تكون أكبر درجة.