مادة بالجسم تعالج فشل الكلى

مقالات

أظهرت دراسة نشرت حديثاً بمجلة «التقارير العلمية» إمكانية الاستفادة من الخاصية المضادة للالتهابية لمادة ينتجها الجسم في علاج فشل الكلى الحاد من خلال تخفيف تضرر خلايا الكلى نتيجة نقص الأكسجين.
يتوفر البروتين الذي ينتجه الجسم بصورة طبيعية والمعروف باسم جالكتين1 كبروتين صناعي، ووجد من خلال الدراسة الحالية أنه يخفف العلامات الالتهابية التي تنشط استجابة المناعة وتحدث تغيراً بها، كما يخفض موت الخلية والأكسدة الناتجين عن تلف الخلايا.
تتعرض الكلية عند نزعها من المتبرع لحالة نقص الأكسجين نتيجة قطع إمداد الدم عنها، وبعد زرعها لدى المتلقي تتعرض بعض أنسجتها للضرر، ما يؤدي إلى فشل عملها، ومن ثم رفض الجسم لها.
يرى الباحثون أن البروتين مجال البحث ربما يصبح حلاً لتلك المشكلة، لأنه يقي المريض نقص الأكسجين بالكلية، كما يمكن استخدامه كمضاد للالتهابات في أعضاء جسدية أخرى أو حالات مرضية أخرى، ومن الجيد أنه مادة طبيعية يعرفها الجسم.