شابة تصاب بالشلل التام بسبب حبوب منع الحمل

مقالات

أصيبت مدربة لياقة بدنية، بالشلل الرباعي وشلل اللسان، بعد تناولها حبوب منع الحمل “Yaz”.

كانت كاترينا بارا البالغة من العمر 26 سنة، من فنزويلا، تعاني من آلام في البطن وقئ شديد بشكل مستمر في عام 2012.

وبحلول عيد الميلاد، كان المرض الغامض قد أصاب بارا بالضعف ومشكلات بالمعدة، وتطورت الأعراض إلى تسمم الدم، واضطرت إلى قضاء شهرين في العناية المركزة.

وعلى الرغم من التغلب على تسمم الدم، إلا أن الأعراض استمرت، مما جعل الأطباء يشعرون بأن خطأ ما يحدث.

بعد ثمانية أشهر من مرضها، تم تشخيص بارا، بمرض الاضطراب الوراثي الحاد المتقطع “البورفيريا”، الذي أضعف نظامها المناعي، والذي تطور بحبوب منع الحمل “Yaz”.

منذ امتناع بارا عن تناول حبوب منع الحمل، تعافت الشابة وهي مديرة تنفيذية سابقة – بشكل كامل وتعمل الآن كمدرب للياقة البدنية.

وفي حديثها عن مرضها، قالت بارا: “في عام 2012 بدأت أتقيأ كثيرًا وشعرت بألم في البطن كما لو كنت بحاجة إلى الاستحمام في الماء الساخن لساعات ، كما لو كنت قد تعرضت للتسمم، وذهبت إلى المستشفى وفحص الأطباء اختبارات الدم ولم يتبين ما السبب”.

وأضافت “كنت في تلك الفترة لا أزال أتحكم في تحديد النسل وأواظب على تناول حبوب الحمل وبعد أربعة أشهر ، في 24 ديسمبر / كانون الأول ، شعرت بالأعراض مرة أخرى، لكن تلك المرة كان لدي قشعريرة ، حرارة عالية وضعف شديد في جسدي”.

عادت بارا إلى المستشفى حيث تم تشخيص إصابتها بتسمم الدم – وهي عدوى تسببها كميات كبيرة من البكتيريا التي تدخل مجرى الدم، ويعتقد الأطباء أن تسمم دمها قد نتج عن حالتها المتدهورة نتيجة تناولها لحبوب منع الحمل.

وقالت: “وضعوني في غرفة ولم يُسمح لأي شخص بزيارتي لحمايتي من الجراثيم”.

وأشارت بارا إلى أنه “قام الأطباء بإجراء الكثير من الاختبارات، لكن ازدادت حالتي للأسوأ. كنت أتقيأ ، وأصيبت بالهلوسة، وكنت أعاني من آلام في البطن ، وألم في الساق”.

وأضافت “بسبب صعوبة التشخيص ، بدأت أشعر بالشلل وساءت حالتي للغاية لدرجة أنني لم أتمكن حتى من تحريك لساني”.”لم أكن أستطيع أن أتكلم أو أتحرك ، لكن جسدي كان يعاني من آلام كثيرة”. وقضت السيدة بارا شهرين آخرين في المستشفى.

وأوضح الأطباء أن الحالة التي عانت منها بارا حدثت نتيجة تأثير طفرة على قدرة الجسم على إنتاج مركب يحمل الأوكسجين لخلايا الدم الحمراء ، التي تلعب دورًا في جهاز المناعة في الجسم – ما يسبب ضعف الجسم.

ولا يوجد علاج لتلك الحالة، ومع ذلك، يمكن علاجه عن طريق وقف أي دواء مسؤول عن تلك الحالة أو حقن الجسم بمركب لحمل الاكسجين لخلايا الدم الحمراء.

وقالت بارا: “كنت في حاجة إلى الكثير من العناية الطبية لأن جسدي أصيب بالشلل التام وكنت أشعر بألم شديد” مضيفة: “الألم كان سيئاً للغاية الشيء الوحيد الذي يمكن أن يخفف آلامي كان المورفين. حتى أن الأطباء كانوا يقولون إن آلام البطن كانت مشابهة جداً لآلام الولادة”.

وأكملت “كنت امارس العلاج الطبيعي ثلاث مرات في اليوم لاستعادة قوتي والقدرة على التحرك.. كان الانتعاش بطيئا واستغرق الأمر شهرين لأتمكن من تحريك إصبع واحد مرة أخرى. وبحلول شهرين، تمكنت أخيراً من التحدث”، واستغرقت بارا عامين كاملين لتحقيق الشفاء التام.