لقاح جديد لـ«حمى القش»

مقالات

توصّل باحثون من جامعة كوبنهاجن إلى تركيبة لقاح ضد حمى القش باستخدام جزيئات السكر؛ وسوف يساعد اللقاح في خفض كمية العلاج بجانب رفع كفاءته.
أصبحت أمراض الحساسية من الأمراض الشائعة، وخصوصاً التهاب الأنف التحسسي أو ما يعرف بحمّى القش وله أعراض معروفة؛ وفي الدراسة الحالية أجريت تجربة اللقاح على حيوانات المختبر كمرحلة أولى، وقد هدف الباحثون إلى تركيب منتج صناعي من البروتينات التي تقوم عليها لقاحات الحساسية، حيث يساعد تحسينها في فعالية اللقاح وسرعة عمله. استخدم في تركيب اللقاح جزيئات السكر، وتم تحفيز عناصر التحسس باستخدام مهيجات الحساسية، وتعرف تلك العناصر بالبروتينات السكرية وألحق الباحثون الجزيئات السكرية بتلك العناصر لتحسين فعالية اللقاح.
لا يزال اللقاح في طور التجربة، ويرى الباحثون أن الطريقة التي استخدمت لتركيبه يمكن أن تتبع لإنتاج لقاحات لأمراض أخرى كالاضطرابات المناعية على سبيل المثال؛ فكثير من اللقاحات متوافر حالياً لبعض أنواع الحساسية إلا أن بعضها غير فعال وبعضها يسبب أعراضاً جانبية.