هبوط الإستروجين يغير مزاج المرأة

مقالات

يؤدي هبوط هرمون الإستروجين الأنثوي إلى تغير المزاج من خلال آلية عضوية ترتبط بالدماغ؛ ويعد انخفاض الهرمونات نتاجاً طبيعياً للتقدم بالعمر، وأحياناً بسبب المرض.
ينتج هرمون الإستروجين داخل المبيضين، وبالتقدم بالعمر تتراجع كفاءة المبيض في القيام بوظائفه، التي من ضمنها إنتاج الهرمون، ما يؤدي بدوره إلى انخفاض إمداده إلى الدماغ، فتتأثر بعض المناطق به، وخصوصاً المناطق المرتبطة بالمزاج والسلوك والإدراك، فتظهر لدى المرأة بعض الاضطرابات كالقلق وضعف الذاكرة. أجرى الباحثون التجربة على إناث فئران استؤصلت منها المبايض لتكون شبيهة بالمرأة في سن اليأس، وبقياس القلق والذاكرة وجد أنها تعاني القلق بدرجة مرتفعة كما تعاني ضعف الذاكرة أكثر من مجموعة الفئران السليمة.
تشير النتائج إلى أن اختلال التوازن الطبيعي للهرمون يسهم في ظهور بعض المشاعر المضطربة التي تظهر لدى المرأة في سن اليأس، ما يفسر الحالات المزاجية التي تتعرض لها المرأة في تلك السن.