الرضاعة الطبيعية حصانة نفسية للطفل

مقالات

اكتشفت العلم جانباً آخر من جوانب فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل، فهي تحدث تغيرات جينية تنظم استجابة الطفل النفسية تجاه التوتر، خصوصاً في ما يتعلق بإفراز هرمون الكورتيزول، أو ما يعرف بهرمون التوتر.
نُشرت النتائج المذكورة في مجلة «طب الطفولة»، وخرج الباحثون منها بأن رعاية الأم لمولودها تغير نشاطاً جينياً لديه بطريقة إيجابية، ما يشكل حصانة نفسية له ضد ما يثير لديه القلق، والضغط النفسي، وتجعل جسده قادراً على التعامل مع تلك الحالة بحيث لا ينتج هرمون التوتر بمستوى يسبب له المشاكل الصحية.
شملت الدراسة أكثر من 40 رضيعاً يتمتعون بصحة جيدة، تغذى نصفهم على الرضاعة الطبيعية لمدة 5 أشهر، بينما لم يتلق النصف الآخر تلك التغذية الطبيعية؛ وقام الباحثون بقياس نشاط هرمون التوتر بلعاب الرضع.
وارتبطت الرضاعة الطبيعية بتراجع نشاط هرمون التوتر لدى مجموعة الأطفال الرضع، ما يعني أن هنالك تغيرات حدثت على المستوى الجيني لديهم ساعدت في تخفيض شعورهم بالتوتر بدرجة أكبر من المجموعة الأخرى.