مستنشق لمنع نوبات الصداع النصفي

مقالات

نشرت دراسة بمجلة «الصداع»، تشير نتائجها إلى إمكانية علاج الصداع النصفي من خلال تدخل علاجي بالعقاقير أو باستخدام القليل منها؛ وذلك باستخدام مستنشق.
يحدث الصداع النصفي كجزء من سلسلة من التفاعلات، التي يحدث خلالها انقباض بالأوعية الدموية بالدماغ، ويصعب وصول الأكسجين إلى مناطقه المختلفة؛ وذلك السبب هو ما جعل الباحثين يحاولون علاج المرض بطرق طبيعية؛ حيث استخدموا الأكسجين وثاني أكسيد الكربون وهما من الجزيئات الطبيعية الموجودة بالجسم؛ وذلك لتحريك الدفاع الطبيعي ضد نوبات الصداع؛ فعندما يستنشق المريض تلك التركيبة، تتوسع الأوعية الدموية الحاملة للأكسجين بالدماغ بحوالي 7% فتتوقف سلسلة التفاعلات المؤدية للنوبة؛ لأن تأثير ذلك العلاج يبدأ في غضون ثوانٍ معدودة.
شملت الدراسة الحالية عدداً قليلاً من المرضى، الذين يعانون فقط الصداع النصفي المصحوب برؤية الهالة؛ لذلك ينوي الباحثون إتباعها بدراسة أخرى أوسع نطاقاً؛ للتأكد من النتائج، وسوف تتنوع حالات المرضى القادمين؛ بحيث يكون بعضهم يعاني الصداع النصفي دون رؤية الهالة والبعض يعاني الصداع النصفي المزمن.