طوال القامة عرضة للدوالي

مقالات

أظهرت دراسة حديثة جانباً سلبياً لطول القامة، بعد أن وجد الباحثون أن الأشخاص طوال القامة أكثر عرضة من غيرهم بتوسع الأوردة المعروف بالدوالي؛ وهو ما نشر بمجلة «الدورة الدموية».
درس العلماء جينات أكثر من 400,000 شخص بحثاً عن دلائل تقود إلى مسببات الدوالي، واعتقدوا بأن جينات طول القامة ربما تكون في قلب العلاقة بين طول القامة وبين الإصابة بتلك الحالة، وربما تساعد في إيجاد علاج لها. تم التعرف من خلال الدراسة على 30 جيناً يرتبط باضطراب الأوردة عموماً وبالجلطة الوريدية بدرجة أكبر، ووجد أن طول القامة يزيد احتمالية التعرض بالدوالي وهو ما أدهش الباحثين.
اتضح من خلال الدراسة أن «المعاوقة الحيوية»- إعاقة تدفق التيار الكهربي بالجسم – يرتبط بقوة بالعلامة الدالة على نشوء الدوالي، وهو معيار يمكن استخدامه لتشخيص تلك الحالة؛ كما تأكد أن طول القامة ليس فقط عاملاً بها بل هو سبب خفي من أسبابها.