سرعة العلاج تحمي من الإعاقة

مقالات

يساهم العلاج السريع للسكتة الدماغية بلا شك في تقليل الأضرار الناجمة عن هذه الحالة المرضية الخطرة؛ بل يمكن أن يخفض من مستوى الإعاقة، التي تحدث، وكلما كان العلاج فورياً فإن ذلك سيساعد المصاب من تضرر بعض أجهزة الجسم، وكما سيساعده في النجاة من إعاقة أكثر خطورة، وفي هذا الإطار كشفت دراسة أمريكية حديثة، أنه يمكن إنقاذ المصابين بالسكتة من الإعاقة؛ وذلك بواسطة المسعفين الموجودين في سيارات إسعاف تحتوي على أجهزة تشخيص السكتة.
تابعت الدراسة بيانات 734 شخصاً أصيبوا بالسكتة الدماغية، وتم علاجهم باستخدام أدوية تذويب الجلطة، وحوالي 50% منهم تلقى العلاج بعد وصوله إلى المستشفى، و50% تناولوا الدواء في سيارة الإسعاف قبل الوصول إلى المستشفى.
وكشفت النتائج بعد تحليل البيانات، أنه بعد 90 يوماً من الإصابة بهذه المشكلة، أن كل 192 مريضاً من بين كل ألف مصاب، ممن تم علاجهم قبل الوصول إلى المستشفى، حدثت لديهم إعاقة أقل، و61 مريضاً منهم لم تصبه أي إعاقة تماماً.
ويوضح الباحثون أن عامل الوقت مهم للغاية في حالة الإصابة بالسكتة الدماغية الحادة، وأن التصرف السريع في العلاج له نتائج مذهلة؛ حيث يعد العلاج بمذيبات الجلطة في وقت مبكر أحسن طرق العلاجات السريعة لهذه المشكلة. والسبب أنه يقلل تأثير السكتة الدماغية بدرجة كبيرة للغاية، التي تتسبب في إعاقة مستمرة.
وتشير الدراسة إلى أهمية تصوير الدماغ بالأشعة المقطعية قبل العلاج؛ لتحديد نوع السكتة الدماغية، حتى لا تحدث أضرار خطرة؛ لأن مذيبات الجلطة في حالة السكتة الدماغية النزفية، أي تهتك الوعاء الدموي تزيد من خطورة الحالة، كما يجب تعريف الأشخاص بعلامات السكتة لسرعة طلب المعونة في حالة الشعور بهذه الأعراض.