فحص السكري من الجلد

مقالات

قامت مجموعة من الباحثين بالتحقق من دقة جهاز صمم حديثاً لقياس مستويات السكر بالدم، وهو جهاز غير غازٍ للجسم، وإنما يأخذ العينة من الجلد الخارجي.
يعتمد كثير من مرضى السكري على طريقة وخز الأصبع وأخذ عينة من الدم لفحصها بواسطة الجهاز، وتعتبر طريقة غازية للجسم بعض الشيء، على عكس الجهاز الحديث المعروف باسم رامان الطيفي الذي يقيس سكر الدم من خلال التركيبة الكيميائية بالجلد. أجريت تجربة التحقق من الدقة على 20 شخصاً سليماً لا يعانون داء السكري، وقيست معدلات السكر لديهم قبل وبعد شرب الجلوكوز بـ3 طرق، وهي رامان الطيفي، وعينة الدم من الوريد، وجهاز وخز الإصبع، ووجد أن رامان الطيفي أعطى نتائج تصل في دقتها إلى مستوى جهاز وخز الأصبع.
يتكون جهاز رامان الطيفي من كابل ألياف ضوئية ملحق بسوار يوضع على المعصم ويمرر ضوءاً ليزرياً إلى الجلد لاكتشاف العناصر المختلفة به كالأنسجة الدهنية والبروتين والكولاجين وجزيئات الجلوكوز، ويُنشئ التغير في الطول الموجي المرتبط بوجود الجلوكوز بالدم نوعاً من البصمة الجزيئية التي يمكن استخدامها لتحديد معدلات الجلوكوز.