هدف علاجي جديد لسرطان الدماغ

مقالات

أظهرت نتائج دراسة حديثة نشرت بمجلة «تواصل الطبيعة» دور أحد البروتينات الجسدية في تنظيم انتشار سرطان الدماغ النخاعي لدى الطفل وتجدد خلاياه، ما يشير إلى إمكانية استهدافه بالعقاقير كوسيلة علاجية.
يعد سرطان الدماغ من ذلك النوع من أكثر الأنواع شيوعاً وسط الأطفال، وينشأ عادة في قاعدة الدماغ ثم ينتشر عبر السائل النخاعي إلى الحبل الشوكي وأجزاء أخرى من الجسم؛ ولأن علاجه يصعب عقب انتشاره، فإن هنالك حاجة إلى فهم المزيد عنه وهو ما توصل إليه الباحثون من خلال الدراسة الحديثة؛ حيث وجدوا أن بروتين الجسم الذي يطلق عليه اختصاراً NOTCH1 ويتواجد بسطح الخلايا يلعب دوراً مهماً في انتشار المرض وفي حيوية الخلية الجذعية، فهو يخبر الخلية الجذعية بأن تتجدد أي أن تقوم بعمل خلية جذعية أخرى، ما يسهم في انتشار المرض.
ينوي الباحثون إجراء التجارب السريرية لتجربة بعض العلاجات، التي تدخل مباشرة إلى فراغات السائل النخاعي بالدماغ وبالحبل الشوكي؛ حيث تتواجد الأورام، مؤملين في فعاليته في الحد من انتشار الأورام مع آثار جانبية أقل.