الفلورايد يعرض الجنين لعجز الانتباه

مقالات

يحذر باحثون كنديون من أن زيادة مستوى الفلورايد بعينات البول للمرأة الحامل ترتبط باضطراب عجز الانتباه، وفرط النشاط لدى الطفل لاحقاً؛ وتلك نتائج دراسة نشرت بمجلة «البيئة العالمية».
توصلت دراسات سابقة إلى أن الجهاز العصبي للجنين يتأثر سلباً بزيادة مستوى التعرض للفلورايد، ومن المصادر اليومية للتعرض له مياه الشرب المعالجة ومستحضرات العناية بالأسنان مثل معاجين الأسنان؛ ومن خلال الدراسة الحالية قام الباحثون بفحص عينات البول التي يتم عليها من عدد كبير من النساء الحوامل ومن أطفالهن لاحقاً بعد بلوغهم عمر 6 و12 عاماً، وتمت دراسة مدى تأثير الفلورايد بتلك العينات في أداء الطفل في اختبارات عدة تتعلق بقياس اضطراب عجز الانتباه وفرط النشاط مع الأخذ في الاعتبار للعوامل التي من شأنها التأثير في حالة الطفل.
أشارت النتائج إلى أن الطفل الذي تعرض للفلورايد عندما كان جنيناً داخل الرحـــم كان أكثر عرضة للاضطراب، وكان الارتباط أقـــوى في حالة سلوكيات عجز الانتباه ومشاكــل الإدراك وليس في حالة فرط النشاط.