فحص دم بديل للخزعة الدماغية

مقالات

توصل العلماء إلى فحص جديد للدم، يشخّص سرطان الدماغ لدى الأطفال كوسيلة بديلة لأخذ خزعة من الورم الدماغي، ومن الجيد أنها أقل غزواً للجسم وتعطي فكرة عن مدى فعالية العلاج.
يستلزم أخذ خزعة من الورم الدماغي إحداث ثقب صغير بالجمجمة ما يشكل عبئاً إضافياً على الطفل، أما الوسيلة الحالية والتي نشرت تفاصيلها بمجلة «أبحاث السرطان السريرية»، والتي تعرف بالخزعة السائلة، فهي أخذ عينة من الدم أو من السائل النخاعي للكشف عن وجود بصمة جينية معينة للورم. شملت الدراسة 48 طفلاً ممن يعانون ورم الدماغ وأخذت منهم عينات الخزعة السائلة من الدم ومن السائل النخاعي للكشف عن وجود حمض نووي للورم بواسطة تقنية حديثة، تحسب بدقة جزيئات الحمض النووي كل على حدة؛ ووجدوا الطفرة التي تكشفها الوسائل التقليدية بدرجة يمكن مقارنتها بتلك الوسائل.
قام الباحثون بإجراء الفحص قبل وبعد معالجة الأطفال بالإشعاع، ووجدوا أن تلك الجزيئات تراجعت بالدم بصورة ملحوظة ما يشير إلى تراجع الورم بالدماغ، وهو ما أكده فحص الرنين المغناطيسي.