الرياضة في الطفولة قوة في الشباب

مقالات

نُشرت دراسة بمجلة «أبحاث العظام والمعدنية» تظهر أهمية اللعب الرياضي في الطفولة للصحة لاحقاً، بعد أن وجد أن انخراط الطفل في ألعاب منتظمة يجعله يتمتع بكتلة عظمية قوية عندما يبلغ العشرين من عمره.
تابعت الدراسة أكثر من 980 من الأطفال منذ أن كانوا في مرحلة الطفولة الباكرة وحتى بلوغهم سن الشباب، ووجد أن الأطفال الذكور الذين كانوا يشاركون بالألعاب الرياضية بانتظام في المرحلة العمرية من 5-17 عاماً كان لديهم محتوى معدني أكبر بكامل الجسم بصفة عامة وبعظم الساق بصفة خاصة عندما وصلوا عمر 20 عاما، وذلك بالمقارنة بمن توقفوا عن الألعاب في تلك السن؛ أما الإناث ممن التحقن بالرياضة فكان لديهن محتوى معدني أكبر بعظم الساق.
تكوين كتلة عظمية قوية في الطفولة يقي هشاشة العظام عند تقدم العمر، وتعد المشاركة المنتظمة في الألعاب الرياضية عاملاً للتمتع بفوائد صحية للهيكل العظمي على المدى البعيد.