علاجات ضغط الدم تتأثر بأمراض اللثة

مقالات

كشفت دراسة نشرت بمجلة «ارتفاع ضغط الدم» أن من يستخدمون علاجات ضغط الدم المرتفع يستفيدون من العلاج بدرجة أكبر إن كانوا يتمتعون بصحة فم جيدة خصوصاً فيما يتعلق بصحة اللثة.
درس الباحثون الملفات الصحية بما فيها مراجعات أطباء الأسنان لأكثر من 3,500 شخص ممن يعانون ارتفاع ضغط الدم، ووجدوا أن من لديهم لثة جيدة ينخفض ضغط الدم لديهم إلى درجة معقولة، مما يعني أنهم يستجيبون للعلاج بصورة أفضل مقارنة بمن يعانون أمراض اللثة. يتضح مما سبق أن مرضى ضغط الدم المرتفع ممن يعانون أمراض اللثة عليهم متابعة ضغط الدم باستمرار، ومن لا ينخفض الضغط لديهم ولا يستجيبون للعلاج من دون وجود سبب واضح عليهم مراجعة طبيب الأسنان.
ويوصي الباحثون الأطباء بضرورة متابعة صحة الفم واللثة لمرضى ضغط الدم المرتفع عن طريق تحويلهم لأطباء الأسنان حتى تكتمل دائرة العلاج بعد أن تبين مدى تأثير أمراض اللثة في فعالية عقاقير خفض الضغط.