الخمول أشد ضرراً من التدخين

مقالات

تحذر دراسة حديثة نشرت بمجلة «JAMA المفتوحة» من أضرار عدم النشاط البدني؛ بعد أن وجد الباحثون أن عدم ممارسة الرياضة يمكن أن يضر بالصحة بدرجة تفوق تأثير التدخين وأمراض القلب وداء السكري.
درس الباحثون البيانات المتعلقة بالصحة وممارسة الرياضة وأسلوب الحياة اليومي لأكثر من 122,000 شخص تمت متابعتهم على 23 عاماً، وإخضاعهم للفحص الروتيني خلال تلك المدة، ووجد أن النساء يجنين فائدة صحية كبيرة؛ عندما تكون ممارسة الرياضة جزءاً من الروتين، وتستفيد جميع الفئات العمرية من الجنسين صحياً عندما يمارسون الرياضة بانتظام.
وظهر من خلال اختبارات اللياقة، التي تقاس بالمشي على الجهاز الكهربائي واختبار الجهد الرياضي أن من كانت لياقتهم أقل أصبحوا يعانون ضرراً صحياً يشابه الأضرار الصحية التي يسببها التدخين أو داء السكري أو ارتفاع ضغط الدم.
يعلم الباحثون جيداً بالمخاطر الصحية التي يسببها الخمول وقلة النشاط البدني ولكنها المرة الأولى التي يظهر فيها ضرره الذي يفوق أضرار التدخين ما يجعله يعد بأنه مهدد صحي بدرجة كبيرة.