الضجيج والتلوّث سببان للنوبة القلبية

مقالات

تحذر دراسة نشرت ب«المجلة الأوروبية للقلب»، من أن ارتفاع مستوى التلوث والذي ينتج في الغالب من الازدحام المصحوب بأصوات السيارات، يشكل خطراً على الصحة ويعرّض للنوبة القلبية.
بحث العلماء في التأثيرات المترافقة لكل من التلوث وضجيج المركبات العامة في معدل الوفيات الناجمة عن النوبة القلبية، وظهر من خلال الدراسة التي قام فيها الباحثون بتحليل عينات الملوثات الدقيقة، أن خطر النوبة القلبية يزيد بنسبة غير قليلة بالمنازل على المدى الطويل، وهي نتائج تشير إلى التأثير السلبي للتلوث.
ظهرت من ناحية أخرى التأثيرات السلبية لضجيج السيارات في من يعيشون بالقرب من شوارع مرور المركبات العامة، حيث وجد أن ارتفاع تلك الأصوات يزيد خطر التعرض للنوبة القلبية.
تشجع النتائج على العيش بالمناطق البعيدة عن مراكز المدن للتمتع بالهدوء والجو الخالي من الملوثات ما يجعل الشخص يتمتع بصحة أفضل.