تعديل نمط الحياة يمنع السكري

مقالات

يكون البعض على حافة الإصابة بداء السكري وهي الحالة المعروفة بمقدمات السكري، ولكن وجد الباحثون أن تغيير نمط الحياة اليومي إلى الأفضل، يوقف الإصابة بالمرض.
وتكثر حالة مقدمات السكري، مما يعني احتمالية زيادة أعداد مرضى السكري بدرجة كبيرة. ويعتبر الشخص لديه تلك المقدمات، إن كانت معدلات سكر الدم فوق الطبيعي، ولكنها دون الدرجة التي تشخص فيها الإصابة بالمرض. ومن المعروف أن الوقاية خير من العلاج، وخصوصاً إن تعلق الأمر بداء السكري.
وتشير نتائج الدراسة الحالية والمنشورة بالمجلة الصادرة عن الجمعية الأمريكية لتقويم العظام، إلى أن إحداث تغيير في أسلوب الحياة من نظام غذائي ونشاط بدني، وأوقات نوم ويقظة، والعادات اليومية التي يمارسها الإنسان، يمكن أن يوقف تطور حالة مقدمات السكري إلى مرض السكري، ما يعد وقاية.
وتشكل خسارة الوزن حجر الزاوية في علاج كثير من الأمراض المزمنة وفي الوقاية منها، وهي تغير مسار حياة مَنْ هم عرضة لداء السكري بدرجة كبيرة، وتجعلهم يتمتعون بصحة جيدة، وتغنيهم عن استخدام العلاجات.