طريقة واعدة لعلاج سرطان الرئة

مقالات

قام العلماء بتعديل دواء متوفر؛ بحيث يستهدف سرطان الرئة الناجم عن طفرة جينية معينة تقف وراء سرطان الثدي، وهو دواء ينشط في عدم وجود الأكسحين.
تتسبب الطفرة الجينية HER2 في نشوء سرطان الثدي، كما أنها تسهم في الإصابة ببعض حالات سرطان الرئة، ويعرف المرض حينها بسرطان الرئة الناتج عن الجين HER2 بجانب طفرة جين آخر، ووجد الباحثون، أن أحد العقاقير المثبطة لتلك الجينات ينشط في البيئة التي تفتقر للأكسجين وهي بيئة تتوفر داخل الأورام السرطانية، وباقتران المثبط مع آلية استهدافية خاصة بالأورام، وجد الباحثون أنه فعال في محاربة سرطان الرئة أكثر من عقاقير الأدوية المثبطة المستخدمة حالياً مع تأثير أقل في الأنسجة السليمة المحيطة بالورم.
أثار عمل الدواء دهشة الباحثين، لأنه يكون خاملاً بالخلايا السليمة ونشيطاً بدرجة كبيرة بالخلايا المتسرطنة، ما يجعل منه دواء مستقبلياً لعلاج سرطان الرئة الناتج عن الجين HER2.