لا علاقة بين تطعيمات الطفولة والحساسية

مقالات

قامت مجموعة من الباحثين بمقارنة حالات الحساسية وسط الأطفال الذين تلقوا التطعيمات، والذين لم يتلقوها، لمعرفة ما إذا كان التطعيم في تلك المرحلة يجعل الطفل عرضة لأمراض الحساسية، ووجد أنه لا علاقة بين ذلك وتلك.
تلقى تقريباً معظم أطفال العالم التطعيمات الموصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية، وبالرغم من أنه خبر جيد إلا أنه جعل مهمة الدراسة صعبة بعض الشيء، لقلة من لم يتلقوا التطعيم وضرورة البحث عنهم؛ وشملت الدراسة أكثر من 450 طفلا منذ الولادة وحتى عمر 5 أعوام مع بيانات مفصلة متعلقة بالتطعيمات التي تلقوها وعوامل خطر الإصابة بالحساسية، وجمعت منهم عينات الدم في عمر 6 أشهر وعام وعامين ثم في عمر 5 أعوام، للكشف عن الأجسام المضادة المرتبطة بالتحسس تجاه بعض الأطعمة أو مسببات الحساسية.
خلصت الدراسة إلى أن هناك أسبابا أخرى تقف وراء إصابة فئات معينة من الأطفال بالحساسية الخفيفة، والتي تتطلب القيام بالمزيد من البحث والتحقق، ولم يتضح وجود علاقة بين التطعيمات في الطفولة وبين خطر الإصابة بها.