الالتهابات سبب خفي للأرق

مقالات

أشارت نتائج دراسة حديثة نشرت بمجلة «الجينات والنمو» إلى أن الالتهابات تؤثر سلباً في الساعة الحيوية بالجسم وتؤدي إلى الإصابة باضطرابات النوم وربما الأرق.
يتعرض الجسم عند إصابته بالالتهابات إلى زيادة بالعوامل الجينية المعروفة اختصاراً بـNFKB، ووجد الباحثون من خلال الدراسة الحالية أنها عامل محفز لمجموعة من سلسلة التفاعلات أو المسارات المؤدية للإحساس بالألم وتلف الأنسجة، وفي ذات الوقت فإن ذلك المحفز يتحكم بالساعة الحيوية للجسم؛ وهي المرة الأولى التي تظهر فيها علاقة بين مسببات الالتهابية وبين عوامل التحكم بالساعة الحيوية.
تتسبب الالتهابية في حدوث كثير من المشاكل الصحية كالإصابة بداء السكري والتهابات المفاصل وغيرها؛ ووجد الباحثون أن زيادة تلك العوامل المحفزة التي تزيد عند الإصابة بالالتهابات تغير العملية الأساسية التي يتم من خلالها معرفة الوقت، ووجد الآن أنها مهمة لربط الالتهابية بنمط عملية النوم.