انخفاض نشاط الأطفال خطر على العظام

مقالات

تسعى الأمهات إلى الحفاظ على صحة الأطفال، وتوفير مستوى جيد من النمو السليم والتطور البنياني الصحي سواء للعظام أو للعضلات، واكتشف باحثون أمريكيون حدوث ضعف في عظام الأطفال بشكل كبير، وذلك كنتيجة لقلة النشاط البدني، وهو ما يسبب إصابتهم بالكسور على أهون الأسباب.
اعتمدت الدراسة في بحثها على تقنية الأشعة السينية ثلاثية الأبعاد، والتي تعطي درجة وضوح عالية للغاية، من أجل كشف الاختلافات بين مجموعة الأطفال الذين يزاولون نشاطاً جسمانياً بشكل يومي ضمن برنامج معد، والذي يصل إلى ساعة يومية، وبين الآخرين الذين يمارسون نصف ساعة فقط يوميا.
وتبين من النتائج أن الفترات العمرية من 11 إلى 15عاما بالنسبة للإناث ومن 11 إلى 16 سنة بالنسبة للذكور، تعتبر من المراحل المهمة التي يبنى فيها 38% من الهيكل العظمي، وظهر أن العظام تستفيد بصورة كبيرة للغاية من النشاط البدني، والأطفال الذين يجلسون فترات طويلة يحدث لهم تضرر في صحة العظام، ومن ثم يجب ممارسة التمارين الرياضية.
وكشفت الباحثون استفادة العظام للجنسين من ممارسة هذه الأنشطة، مما جعل الدراسة توصي بأساليب تسهل من ممارسة الأنشطة الجسمانية، من خلال البيت والمدرسة، لتصبح عظامهم أقوى وأفضل.
ويعتبر أي نوع من الأنشطة والحركة واللعب مفيداً، وليس هناك نشاط بعينه أو نظام أو برنامج، ويمكن استغلال وجبات المنزل بالنسبة للبنات في تنشيط الحركة، وتحفيز الصغار على الحركة، ومنعهم من الجلوس طويلا أمام أجهزة الكمبيوتر والهواتف، ووسائل التواصل الاجتماعي، وإيجاد بيئة طبيعية للحركة غير البيئة الواقعية والفضاء الالكتروني الافتراضي.