بكتيريا الأمعاء تحفظ الكلى

مقالات

تبين من خلال دراسة حديثة في مجال العلاقة بين بكتيريا الأمعاء وصحة الكلى، أن بعض أنواع البكتيريا التي تعيش داخل الأمعاء تنتج مادة تحافظ على صحة الكلى وتصل إليها عن طريق الدم.
لا يقتصر عـــــمــــل الكلــــى فقط على تخليص الجسم من السموم والنفايات التي تخـــرج مع البول، بل لها دور آخر وهو الحفاظ على التوازن الداخلي للجسم، بالتـــــعـــاون مع أعضــائه الأخـــرى، وذلك بإفــرازها هورمــونات مختلفة.
قام الباحثون من خلال الدراسة الحالية بالبحث في العلاقة بين التركيبة الميكروبية داخل الأمعاء وبين صحة الكلى. وتفحص الباحثون فضلات الحيوانات عقب تعرضها لمشكلات الكلى، حتى يُعرف تأثير أمراض الكلى في التركيبة الميكروبــية داخل الأمعاء من ناحية، ومن ناحية أخرى معرفة مدى تأثير تلك التركيبة في حدوث مشكلات الكلى وجد أن التركيبة الميكروبية تغيرت نتيجة الإصابة بأمراض الكلى.
كما تبين وجود دور لتلك التركيبة في الحفاظ على صحة الكلى من خلال إنتاجها مواد تقوم بذلك.
تتجاوب بكتيريا الأمعاء مع مشكلات الكلى بإنتاجها مادة يطلق عليها D سيرين تحمي الكلى وتصل إليها عن طريق الدم، وتلك هي الآلية التي تسهم بها الأمعاء في الحفاظ على صحة الجسم، بجانب آليات أخرى متعددة.