ميكروبات الأمعاء تسبب المرض

مقالات

تتعدد مسببات الإصابة بمرض السكري من النمط2، ومنها النظام الغذائي غير الصحي والبدانة، وعدم الحركة والجلوس طويلاً، وكثير من العوامل المجتمعة، واكتشف باحثون أمريكيون أن أمراض خلل الأيض يمكن أن يكون لها دور في الإصابة بداء السكري2، نتيجة ارتباط نوع من البكتيريا التي تخترق الطبقة المخاطية للأمعاء الغليظة.
وكشفت الدراسة هذه النتيجة بعد تحليل عينات لمجموعة يزيد عمرها عن 20 عاما وأكثر ومصابين بمرض السكري، ولكن ليس لديهم مضاعفات صحية أخرى.
وتمثل متلازمة استقلاب الغذاء عدداً من العوامل التي ترفع من فرص الإصابة بمشاكل وأمراض القلب وأضرار صحية متنوعة، منها على سبيل المثال السكتات الدماغية ومرض السكري2، وهذه العوامل مثل ارتفاع ضغط الدم وزيادة الكوليسترول الضار وتناقص النافع، وارتفاع مستوى الدهون الثلاثية المرتبطة بالدم، وكذلك وجود معدل كبير للسكر في الدم وخاصة أثناء الصوم.
وانتشرت ظاهرة الخلل الأيضي نتيجة تفشــي مرض الســـــمنة، وهـــذا الخلل يعتبر المسبب الأساسي لعدد غير قليل من الأمراض الجسيمة، كما يعد التغير في تركيبة البكتريا داخل الأمعاء أحد أسباب حدوث اضطراب الأيض، مثل داء السكري2 ومرض السمنة. وثبت سابقا أن البكتيريا التي تخترق طبقة الأمعاء المبطنة لها والتي تسمى «الظهارية»، يمكن أن تزيد من درجة الالتهابات المسببة للخلل الأيضي، وهي نفس النتيجة التي توصل إليها البحث الحالي في حالة مرض السكري2.
يوضح الباحثون أن الطبقة الظهارية هي التي تغطي الأسطح الخارجية والداخلية في الجسم، ومنها بطبيعة الحال قنوات الجهاز الهضمي، وتستوطن مجموعات من البكتريا داخل الأمعاء، والنوع الذي يعيش في أماكن بعيدة عن البطانة والنسيج الظهاري يصنف على أنه نافع للصحة العامة، والبكتيريا التي تخترق هذه البطانة يمكن أن تؤدي إلى حدوث التهابات، وبالتالي يحدث خلل في مهمة هرمون الأنسولين، وهو العامل الرئيسي للإصابة بداء السكري2.