اضطراب المناعة يسبب سرطان الغدد الليمفاوية

مقالات

يتعرض الأشخاص المصابون بمرض السيلياك، للكــــثير مـــــن المشـــــكلات الصــــحية، في حالة عدم اتباع إرشادات الأطباء، ومرض الســــيلياك مــــن حالات اضطــــراب المناعة الذاتــــية والوراثية، واكتشـــفت دراسة هــــولندية حــــديثة أن بروتين القمح يمكن أن يتسبب في حدوث سرطان الغدد الليمفاوية لهؤلاء المرضى.
يعاني مرضى السيلياك بعض الأعراض المزعجة، بعد تناول أنواع من الأغذية، ومنها القمح، حيث يتسبب البروتين الموجود به في مهاجمة المناعة الموجودة في الدقيقة، وفي حالة عدم التعامل المناسب مع هذه المشكلة، تحدث مضاعفات كالعقم ومرض هشاشة العظام، وخلل في الدماغ.
كما نجحت الدراسة الحالية في اكتشاف تأثير الخلايا المناعية في الإصابة بنوع نادر من سرطان الغدد الليمفاوية، حيث تبين وجود نوع من مرض السيلياك تنقسم فيه خلايا الدم البيضاء بجدار الأمعاء بصورة كبيرة عن المعدل الطبيعي، والتي تتكون منها الخلايا الليمفاوية، ثم تتغير لتتحول إلى خلايا ليمفاوية سرطانية شديدة الشراسة، ويسمى سرطان الغدد الليمفاوية التائية في الأمعاء.
وتمثل الخلايا التائية نوعاً من خلايا المناعة، والتي تختص بالاستجابة تجاه الجلوتين، وتحدث ردود فعل قوية نحو هذا البروتين، فهي تنتج السيتوكينات في حالة إحساسها بالبروتين، وترفع من درجة تحفيز الخلايا المناعية الأخرى، مما يقود إلى الشعور بالتهابات شديدة كعَرَض لمرض السيلياك.
وتتسبب هذه الخلايا التائية في الإصابة بالسرطان بحالات قليلة، لأن ظهور سرطان الغدد الليمفاوية النادر يكون نتيجة وجود نوع من السيتوكينات، التي تؤدي إلى انقسام الخلايا السرطانية.
واكتشف الباحثون وجود 3 أنواع من السيتوكينات، يمكنها كذلك زيادة هذه الخلايا، وبينت النتيجة معلومات جديدة عن استجابات جهاز المناعة مع الجلوتين، والطريقة التي يساعد بها على نمو الخلايا السرطانية.