عوامل جديدة تصيب الأطفال بالسكري

مقالات

يتوفر الكثير من المسببات التي تؤدي إلى الإصابة بمرض السكري، وتكشف الأبحاث كل يوم عوامل تزيد من خــــطر الإصابة بهذا الداء، وفي هذا الإطار توصلت دراسة أمريكية جــــديدة إلى أن بقاء الطفــــل فترة ساعتين أو أكثر جالساً أمام شاشات التلفزيون أو التابلت أو أجهزة المحمول أو الكمبيوتر، يؤدي إلـــى ارتفاع فرص إصابته بمرض السكري في هذه السن المبكرة.
وتشير الدراسات إلى أن البدانة أحد أهم أسباب السكري، حيث تحدث مشكلة مقاومة الأنسولين، وتنتج هذه المقاومة في حالة عجز خلايا الجسم عن التعرف أو الاستجابة لهرمون الأنسولين.
وبينت دراسة سابقة أن عدم التحرك لفترة طويلة والجلوس خلف الشاشات له ارتباط أكيد بارتفاع فرص زيادة الوزن والسمنة، التي تفتح الباب لداء السكري من النمط2 لدى البالغين، ولم تكن الرؤية واضحة بالنسبة للأطفال.
وبحثت الدراسة في مجموعة من العوامل المتعلقة بخطر الأيض والقلب والأوعية الدموية، وضمت عدداً من الأطفال وصل إلى 564 تلميذاً أعمارهم بين 8 و10 أعوام، وركز الباحثون على عوامل مقاومة الأنسولين وضغط الدم ومستوى السكر وشحوم الدم، والمواد التي تحفز الالتهابات ودهون الجسم.
وأجاب الأطفال عن الفترة التي يقضونها يومياً أمام أجهزة الترفيه المختلفة، وتعرف الباحثون على معلومات عن النشاط البدني لهؤلاء الأطفال، وتبين من النتائج أن مؤشر ارتفاع الوزن وكتلة الشحم في الجسم تزيد عند الصغار الذين يمكثون ساعتين أو أكثر خلال اليوم وراء الشاشات المتنوعة، مقارنة بالآخرين الذين يجلسون ساعة أو أقل.
واكتشفت الدراسة وجود ارتباط قوي بين المدة الزمنية، وبين ارتفاع مستوى الهرمون المتحكم في الشهية، وكذلك سكر الدم خلال فترة الصوم، ودرجة مقاومة الأنسولين.
وانتهت النتيجة إلى أن تقليص زمن الجلوس خلف الشاشات بأنواعها يؤدي إلى انخفاض فرص الإصابة بمرض السكري من النمط2 لدى الأطفال.